اليمن العربي: «ليالي الختايم» بالمكلا.. طقوس دينية وكرنفالات روحانية وتقارب للقلوب .. اليمن العربي

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة

بنداءات التراويح يستقبل أبناء حضرموت شهر رمضان الكريم، وهم كغيرهم من المسلمين المنتشرين في أصقاع المعمورة، يبدأون بإحيائها لبقية ليالي الشهر الفضيل بالصلاة والدعاء والقيام إلى ساعات ما قبل الفجر ليتهيأ بعدها المصلون لتناول وجبة السحور.

وبالرغم من الأزمة والظروف الصعبة التي يعيشها اليمن الناتجة عن تبعات التمرد الحوثي الذي خرج على السلطة الشرعية في البلاد، فإن ذلك لم يقف حجر عثرة أمام استقبال أبناء مدينة المكلا عاصمة حضرموت، لشهر رمضان الفضيل بالفرح والبهجة والسرور، من ناحية، والمبادرة لإطلاق الكثير من الفعاليات التي لا تجد نكهتها إلا في شهر الخير والتكافل والتراحم من ناحية أخرى.

وتبرز في مدينة المكلا مع حلول شهر رمضان في كل عام أجواء أسرية رائعة؛ إذ تشهد المدينة عددا من الفعاليات الروحانية التي تقارب بين القلوب.

حيث تنطلق في اليوم الثامن من الشهر الفضيل ليلة التاسع من رمضان سنويا في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، مناسبة تسمى «ليالي الختايم» التي تحتفل فيها المساجد بكرنفالات مسائية روحانية حتى السابع والعشرين من شهر الصوم، لتكون هذه الفترة مناسبة تلتئم فيها الأسرة الحضرمية على مائدة الإفطار لتتذكر ماضي الأجداد وأيامهم الخوالي.

وتعد «ليالي الختايم» من أبرز تلك الفعاليات، حيث يلتئم الماضي الغابر بالحاضر الجميل، فترى أمام ناظريك الشيوخ والرجال والشباب والأطفال في مدينة المكلا أسرة واحدة وهم يحتفلون بمناسبة عظيمة ينتظرونها كل عام بشوق، ومنذ سنوات اتفق أبناء حضرموت على إقامة مناسبات فرائحية أيام وليالي شهر رمضان المبارك يلتئم خلالها شمل الأسرة في ما يسمى «ليالي الختايم».

كما تعد الختايم الرمضانية مناسبة ينتظرها الصغار والكبار في المكلا، ضمن عادات قديمة دأب عليها أهالي حضرموت مند نحو 200 عام مضت.

وفي هذه الأجواء ينطلق بمدينة المكلا قطار الختايم الرمضانية بدءا بمسجد بايعشوت بالمكلا في الثامن من رمضان وحتى السابع والعشرين موعد ختم قبة الولي يعقوب.

وإحتفاءً بهذه المناسبة يصطحب الآباء وبعض الأمهات والأجداد أبناءهم وأحفادهم إلى ساحات الاحتفال، وهم يرتدون الملابس الجديدة الخاصة بهذه المناسبة.

وتقام المباهج والأفراح طوال فترة المساء في مسجد بالتوالي ابتداء من بعد صلاة التراويح، ويتم الإعداد والتهيئة للاحتفاء بهذه المناسبة من وقت العصر، حيث يفترش الباعة في الساحات المحاطة بالمسجد الذي ستقام فيه هذه الأمسية عارضين بضائعهم من لعب الأطفال والحلويات والمكسرات التي يصنع البعض منها خصيصا لهذه المناسبة إلى جانب نصب أراجيح الأطفال.

وأكثر ما ميز الختايم لم شمل الأسر وصلة الأرحام على مائدة الإفطار، «ولذلك تجد المنازل المجاورة للمساجد مملوءة بالضيوف لتناول وجبة الإفطار والعشاء معا، وهي مناسبة جيدة لتصفية النفوس وتعزيز الوئام بين أفراد الأسرة في الشهر الفضيل».

وتظهر فرحة أبناء المكلا بقدوم هذا الشهر الروحاني، بشكل جلي في قسمات الوجوه التي تعلوها الابتسامة والرضا والروحانية والتزام المساجد وحلقات الذكر وقراءة القرآن وفيض المشاعر، فضلاً عن صور التكافل الاجتماعي التي تشكل عناوين بارزة للمكلا في الشهر الكريم.

ويحافظ شهر رمضان الفضيل في محافظة حضرموت على خصوصيته كل عام، فهو لا يزال شهر الطقوس الدينية التي تشمل نداءات صلاة التراويح وظاهرة الختايم التي تقيمها المساجد حتى نهاية الشهر، إضافة إلى خصوصية التزاور بين الأقارب، إضافة إلى موائد الإفطار التي تقيمها بعض الجمعيات والمحسنين للم الشمل.

الجدر ذكره أن هذه المناسبة تؤكد أن النكهة الحضرمية تركت بصمة واضحة على طقوس شهر رمضان في اليمن، وجعلتها تبرز على بقية الممارسات الرمضانية.

المصدر :اليمن العربي

0 تعليق