اخر اخبار اليمن اليوم - الشأن اليمني في الصحف الخليجية الصادرة اليوم الاربعاء

نافذة اليمن 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

أهتمت الصحف الخليجية،الصادرة اليوم الأربعاء، بالعديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

صحيفة "البيان" الإماراتية:

قالت أن حياة الطفل عماد وشقيقته علياء تغيرت بعد مقتل والدهما في انفجار لغم أرضي في منطقة حيس في محافظة الحديدة غربي ، ونزح الطفلان وهما في السابعة والسادسة من العمر مع والدتهما من منزلهم في قرية الدنين إلى مخيم الوعرة في الخوخة، على بعد 30 كيلومتراً من حيس. وتقول والدتهما فتحية فرتوت إن منزل العائلة كان محاطاً بالألغام التي زرعها المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران.

وبحسب الصحيفة تروي فرتوت أن زوجها قتل جراء انفجار لغم وهو في طريقه إلى السوق.

وتوضح لوكالة فرانس برس: «قال لنا الحوثيون اخرجوا من المنزل أو سنطلق عليكم الرصاص». وبحسب المجلس النرويجي للاجئين، فإن القتال في منطقة حيس تسبب في مقتل عدد من المدنيين وتدمير البنى التحتية وأدى إلى نزوح جماعي لأكثر من عشرة أشهر.

وتضيف فتحية: «قلت لهم إلى أين سنذهب بعد مقتل معيل الأسرة في انفجار لغم؟». ولن تتمكن عائلة فرتوت من العودة إلى منزلها حتى لو حاولت ذلك. ويشير جمال فرتوت والد فتحية إلى أن المتمردين الحوثيين «زرعوا الألغام في كل مكان وفجروا الطرق»، وتابع: «لا يوجد أي طريق لمنزلنا إلا وزرع بالألغام».

ومثل فتحية وأطفالها، نزحت مئات العائلات اليمنية من منازلها جراء المخاطر المحيطة بها وتقيم الآن في مخيم الوعرة الذي تموله دولة الإمارات.

صحيفة "عكاظ" السعودية:

سلطت الضوء على مواصلة ميليشيا استنزاف الخزينة العامة للدولة بجملة من الإجراءات تؤدي إلى نشر الفقر والمجاعة. وتعمل قياداتها على استغلال هذه الأوضاع بالضغط على المدنيين لتجنيدهم والزج بهم إلى جبهات القتال.

واعتبرت الصحيفة ماتقوم به استغلال فاضح لهذه الأوضاع المتردية التي سببها الانقلاب، دعا عضو المكتب السياسي التابع للحوثيين محمد البخيتي من وصفها بـ«ثورة الجياع» إلى التوجه للجبهات لمواجهة الشرعية، محاولاً تزييف الحقائق ومتجاهلا وقوف ميليشياته وراء انهيار العملة في اليمن. وزعم البخيتي في بيان على «فيسبوك» أمس، أن أي حركة احتجاجية في صنعاء ضد الغلاء مضيعة للوقت، معتبرا أن المطلوب التحرك لنجدة ميليشياته المنهارة في الجبهات.


صحيفة " الشرق الاوسط :

قالت أسهمت منحة سعودية عاجلة أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في كبح الانهيار المتسارع للعملة اليمنية (الريال). وأفاد مصرفيون في صنعاء وعدن بأن الريال اليمني استعاد نحو 20 في المائة من قيمته أمس بعد ساعات من إعلان المنحة إلى البنك المركزي اليمني لدعم موقفه المالي وقدرها 200 مليون دولار.

واضافت الصحيفة : تأتي المنحة السعودية لتضاف إلى وديعتين سابقتين بمبلغ ثلاثة مليارات دولار قدمتهما السعودية إلى البنك المركزي اليمني في سياق الجهود الداعمة للشرعية والاقتصاد اليمني. وذكرت المصادر أن الدولار الأميركي سجل عقب الإعلان عن المنحة 680 ريالا بعد أن كان وصل في اليوم السابق إلى مستوى قياسي بسعر 830 ريالاً.

ونقلت الصحيفة عن محمد آل جابر السفير السعودي لدى اليمن أمس تاكيده أن المملكة مستمرة في دعم الحكومة اليمنية على مختلف المستويات، السياسية والاقتصادية والعسكرية والإنسانية. وشدد خلال لقائه في الرياض ممثلين عن «منظمة أطباء بلا حدود» في اليمن، على أن السعودية لن تسمح للميليشيات الحوثية بتدمير العملة اليمنية كما قامت بقتل وتدمير الشعب اليمني.

وقال: «السعودية تؤكد دائماً استمرار دعمها للحكومة اليمنية وإعادة الأمن والاستقرار، وهذا ما يحدث بشكل كامل إلى جانب دعم البنك المركزي ومن خلال البرنامج السعودي لإعادة إعمار اليمن وجهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية».

صحية "الحياة":

اهتمت بالحديث عن مواجهات دموية بين مسلحين تابعين لزعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي وآخرين تابعين لابن عمه محمد عبد العظيم شهدتها محاظة صعدة اليمنية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها، » إن محاولات التوسط لوقف الاقتتال بين الطرفين فشلت للمرة الثالثة. وأكدت أن مسلحي عبد الملك الحوثي «فجروا مسجدين و11 منزلاً ومركبات تابعة لأنصار ابن عمه الذي وصف زعيم الجماعة بأنه عميل لإيران وقاطع طريق». وأشارت إلى أن عبد الملك أمر ميليشياته بـ «تدمير ممتلكات أنصار عبد العظيم، واقتحام قراهم بالدبابات وقتلهم».

صحيفة " العرب " :

ابرزت الأوضاع الاجتماعية المعقدّة التي تسبّب بها انهيار العملة اليمنية،وقالت : " تزداد خطورة في ظلّ تحفّز أطراف داخلية وخارجية للاستثمار في حالة الغضب الشعبي لأجل خلط الأوراق في اليمن وتدمير ما تمّ تحقيقه إلى حدّ الآن من نتائج في عملية تطبيع الأوضاع بالبلد وإعادة الاستقرار إليه".

وبحسب الصحيفة أرجع خبراء اقتصاديون ومحلّلون سياسيون يمنيون الانهيار المتسارع في العملة اليمنية، لعدد من العوامل السياسية والاقتصادية التي أفرزتها الحرب في اليمن، إلى جانب الممارسات الحوثية والأداء الضعيف للحكومة المعترف بها دوليا.

ولفت هؤلاء إلى خطورة التبعات الاجتماعية العاجلة لذلك الانهيار، وما يمكن أنّ تجرّه من تبعات سياسية خصوصا مع وجود قوى داخلية وخارجية متحفّزة لاغتنام الفرصة وإعادة خلط الأوراق في اليمن ومحو جهود وما حقّقه إلى حدّ الآن من نتائج باتجاه تطبيع الأوضاع وإعادة الاستقرار إلى البلد.

وقالت شهدت الأسواق غير النظامية لبيع العملات في اليمن تحسّنا طفيفا عقب إعلان الحكومة السعودية عن تقديم منحة بقيمة 200 مليون دولار لدعم الاقتصاد اليمني، تضاف إلى ثلاثة مليارات كانت الرياض قد قدمتها في وقت سابق كوديعة مالية بالبنك المركزي اليمني.

المصدر : نافذة اليمن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق