أخبار عاجلة

عاجل 24 - كاتبة بحرينية: الدوحة لا تصغي لصوت العقل وتعمل على إفشال جميع الوساطات

عاجل 24 - كاتبة بحرينية: الدوحة لا تصغي لصوت العقل وتعمل على إفشال جميع الوساطات
عاجل 24 - كاتبة بحرينية: الدوحة لا تصغي لصوت العقل وتعمل على إفشال جميع الوساطات

أكدت الكاتبة والإعلامية البحرينية، سوسن الشاعر، أن قطر لا تصغي لصوت العقل، بل تعمل على إثارة الفوضى وتعقيد الأزمات عبر رفض جميع الوساطات، مشيرة إلى أن هذا المسلك كان دأب النظام القطري على الدوام، لكن المختلف هذه المرة أن دول المقاطعة نقلت المؤامرات القطرية إلى العلن ليعرف العالم كله حجم التآمر القطري.

سوسن الشاعر قالت في مقال لها بعنوان "قطر تاريخ من إفشال الوساطات"، نشرته صحيفة "الوطن" البحرينية: "مَنْ يدعونا للحوار مع قطر الآن يظن أن الشكوى منها بدأت من دول المقاطعة منذ لحظة الإعلان بقرار المقاطعة، أي قبل أربعة أشهر فقط، لذلك يرون أن قطر لم تُعطَ فرصتها الكافية لتنفيذ المطالب، ولم تُمنَح الوساطات وقتاً أطول لتحقيق هدفها، إنما من يعرف الحقائق التاريخية… يدرك أن قطر لا تصغي لصوت العقل، بل كانت تستخف بالشكوى ولا تعبأ بالتبعات، وكانت البحرين تضحي وتتنازل في كل مرة، من أجل بقاء الروابط السياسية في المجلس دون أن تتأثر من الخلافات الثنائية".

وأشارت الشاعر إلى أن جميع قادة دول المجلس عاصروا العديد من محاولات الوساطات والحوارات المباشرة وغير المباشرة التي منحت كل الفرص الممكنة على مدى عقود زمنية داخل أروقة المجلس وقاعاته المغلقة، دون فائدة، جميع من كانوا خلف تلك الكواليس يتذكرون كيف حاول الجميع ثني قطر عن غيها و فشلوا أكثر من مرة، وكثير ما تعثّرت وساطة أكثر من طرف، إنما هي المرة الأولى التي تضع الدول المقاطِعة حقيقة الخلافات والوقائع التاريخية أمام الشعب الخليجي عبر الإعلام، وذلك لتضع الجميع أمام مسؤوليته علناً وأمام الشعوب الخليجية والمجتمع الدولي، لا بين جدران اجتماعات القمة المغلقة فحسب، هي المرة الأولى التي تفتح الدول الثلاث الخليجية، البحرين والسعودية والإمارات ملفاتها التي كانت متداولة سراً.

وأضافت الكاتبة البحرينية: "مكالمات حمد بن خليفة والقذافي المسجلة عام 2010 عُرِضت في اجتماع للقمة على تميم بن حمد واستمع لها وتصبب عرقاً، ولهذا أُحرِج وتعهد عام 2013 بوقف هذا المشروع، وحين لم ينفع التعهد تم سحب السفراء، مما اضطره إلى أن يوقع عام 2014، وبضمانة أمير الكويت عاد السفراء، ثم نقض عهده متعذراً أن التوقيع كان مع الملك عبدالله وقد مات عبدالله فهم في حل من عهدهم... هذا هو تاريخ قطر وتلك هي مآلات الحوار والوساطات المتكررة".

ولفتت إلى أن "أربعة أشهر من المحاولات الكويتية قادها أمير الكويت بكل صدق وحسن نية وأمل في إيجاد حل، أربعة أشهر لم تجد ولن تجد آذاناً صاغية لأنها ليست المرة الأولى، آخر مرة تعهد تميم، وعلى ضمانة أمير الكويت، أن تتوقف قطر عن مشروعها الهادف لإسقاط الشرعية في البحرين والسعودية والإمارات، ومُنِح سنتان كي يفي بوعده، لكنه لم يحترم الكلمة التي وعد بها، ولا الضامن الذي هو الأمير الوالد الشيخ صباح الأحمد الذي تحمّل من أجله الكثير، لهذا اتخذت الدول الثلاث الإجراءات الأخيرة بمقاطعة قطر بعد عقود زمنية طويلة، جربت فيها العديد من الوساطات والحوارات".

إنما حين وصلنا إلى عام 2011 وسقط على أرضنا قتلى وجرحى، وتم ضبط الخلايا والتنظيمات الإرهابية، وحيث تغوّلت إيران في المنطقة وأعدت جماعات إرهابية تدربهم وتسلحهم حاولوا قلب نظام الحكم وإسقاط الشرعية، واختطفوا البلد لمدة شهر في البحرين، وحاولوا خلق الفوضى في الإمارات والسعودية، وحين تم الكشف عن الدعم الذي قدمته قطر مادياً وإعلامياً حتى بعد تعهدها الأخير، هنا لم يعد للحوار نفع، وكان هناك إدراك أن قطر لن تستجيب للوساطة لأنها تعتقد أن مشروعها نجح، وكل ما تحتاجه هو مزيد من الوقت لإكماله.

ومما يُؤسَف له أن قطر استغلت الوساطة لتكسب مزيداً من الوقت وتوغل في مشروعها، قبلت بالوساطة وهي تعلم أنها لن تستجيب، ثم شجعت على طرح فكرة تأجيل القمة، لأنها تظن أن ستة أشهر كافية لإنعاش المشروع من جديد وثني دول المقاطعة عن قرارها، لهذا قررت الدول الأربع مقاطعتها لأن الكلام معها لم يعد ينفع.

تخلي نبض حضرموت مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر.
المصدر :اليمن العربى