جامعة عدن تحتفي بالذكرى الـ90 للعلاقات اليمنية الروسية

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

نظم أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة عدن (خريجو روسيا الاتحادية وجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق) حفلًا خطابيًا بمناسبة الذكرى الـ(90) للعلاقات اليمنية الروسية, عُقد في كلية طب الأسنان صباح اليوم الأربعاء بمديرية خور مكسر.

وفي كلمته بالمناسبة, أشار رئيس جامعة عدن وراعي الحفل, الأستاذ الدكتور الخضر ناصر لصور إلى عمق العلاقات العربية الإسلامية بروسيا التي تضرب جذورها في التاريخ منذ مئات السنين.

وامتدح لصور العلاقة المتميزة بين موسكو واليمن التي تُرجمت من خلال كثير من الشواهد أهمها الأعداد الكبيرة من الخريجين في الجامعات الحكومية وعديد مرافق ومؤسسات الدولة كالكهرباء والمياه والصحة وغيرها, منها في مدينة عدن مستشفى الصداقة التعليمي والمحطة الكهروحرارية إلى جانب السدود المنتشرة في عديد محافظات يمنية.

وشكر رئيس جامعة عدن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على دعمه المتواصل للشرعية اليمنية بزعامة الرئيس عبدربه منصور هادي عبر مجلس الأمن والقرارات الدولية حيث سعت روسيا ضمن الدول دائمة العضوية إلى دعم الحكومة المعترف بها دوليًا وإلى إيجاد حلول للأزمة اليمنية الطاحنة.

وأمل الدكتور الخضر لصور الانطلاق في عمل ثقافي اقتصادي مشترك بين جامعة عدن والجامعات الروسية, مترحمًا بالمناسبة على شهداء ثورة 14 أكتوبر التي يتزامن عيدها الـ55 بعيد أيام.

من جهته ألقى وكيل محافظة عدن الدكتور رشاد شائع كلمة السلطة المحلية, متطرقًا إلى عمق العلاقات اليمنية السوفياتية والمتسمرة حاليًا مع جمهورية روسيا الاتحادية الوريث الشرعي للاتحاد الاشتراكي السابق, متمنيًا تعزيز العلاقة بين جامعة عدن ومختلف المؤسسات العلمية في الجامعات الروسية مع كل ما تمتلكه هذه الجامعات من إمكانات هائلة يتوازى والمكانة الروسية دوليًا في الوقت الراهن.

إلى ذلك, استعرض نائب رئيس جامعة عدن للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور عادل عبدالمجيد العبادي بعضًا من المسار العريق للصداقة الروسية اليمنية حيث تشكل هذه المناسبة محطة جديدة من التعاون بين البلدين اللذين تمر علاقاتهما بمرحلة متميزة من الصداقة وتقارب وجهات النظر تجاه العديد من القضايا الإقليمية والدولية إلى حد التطابق في بعضها أحيانًا.

وقال العبادي, وهو رئيس اللجنة التحضيرية للحفل الخطابي, إن الروابط الأولى بين البلدين الصديقين تعود إلى تسعين عامًا مضت حيث كانت أول دول عربية تقيم علاقات تجارية وسياسية مع الاتحاد السوفياتي السابق الذي تمثل روسيا الاتحادية الوريث القانوني له.

المصدر : المشهد العربي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق