الزُبيدي: أطرافاً في الشرعية تسعى لعرقلة اتفاق الرياض ونقف مع السيسي في مواجهة الإرهاب

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

بعث الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكد من خلالها عن وقوف المجلس الانتقالي مع مصر في مواجهة الإرهاب موضحا أنها آفة تهدد المجتمعات العربية.

وأكد الزُبيدي خلال حوار له مع صحيفة الجمهورية المصرية، أن هناك أطرافا في حكومة الشرعية تعمل على تأخير وعرقلة اتفاق الرياض، موضحاً أن المجلس الانتقالي الجنوبي جاهز لتنفيذ اتفاق الرياض بكافة بنوده احتراما للتحالف العربي وجهود الأشقاء في السعودية والإمارات.

وخلال المقابلة الصحفية، أكد الزُبيدي أن المجلس الانتقالي الجنوبي لا يمتلك أسلحة ثقيلة، وان الأسلحة الثقيلة جميعها من القوات التي تقاتل في الضالع والساحل الغربي.

وأشار الزُبيدي إلى تفاؤل المجلس الانتقالي الجنوبي في نجاح اتفاق الرياض بنسبة كبيرة جدا.

وعن أبرز الامتيازات التي يحصل عليها المجلس الانتقالي الجنوبي من اتفاق الرياض قال الزًبيدي،:"حصلنا بموجبه على اعتراف إقليمي ودولي بقضية الجنوب العادلة ".

وفيما يتعلق بالأحداث الأخيرة في شبوة قال:"المجلس الانتقالي الجنوبي كان متواجدا من خلال قوات النخبة الشبوانية التي نجحت وفي مدة زمنية قصيرة في تأمين المحافظة بدعم من ، ولكن سقوط شبوة، جاء نتيجة عدم تكافؤ في القوة، بين قوات النخبة والقوات الغازية (الإخوان والتنظيمات الإرهابية كالقاعدة وداعش) التي قدمت من مأرب بأسلحة كبيرة وضخمة، في حين أن قوات النخبة، كانت تمتلك أسلحة خفيفة ومتوسطة.

وأوضح الزًبيدي خلال اللقاء، أن تقدم مليشيات في الضالع جاء نتيجة خيانة من قبل بعض القوات المحسوبة على مليشيات حزب الإصلاح الإرهابية المدعومة من الشرعية التي سلمت عتادها ومواقعها للحوثيين.


ولفت الزًبيدي إلى أن المجلس الانتقالي لم يتفاوض أبدا مع الإخوان ولن يكون، موضحا أن الجنوب يختلف جذريا مع التنظيم الذي هو في الأساس الأب الروحي للتنظيمات الإرهابية "القاعدة وداعش"، ومستحيل التفاوض أو التوافق معهم على المدى القريب والبعيد.


وعن انسحاب القوات الإماراتية، قال :"بالفعل القوات المسلحة الإماراتية انسحبت من عدن، وأحدثت فراغا كبيرا وقد خرج الشعب بمليونية الوفاء لدولة الإمارات تقديرا وعرفانا لما قدموه من تضحيات كبيرة سواء في الحرب ضد الحوثيين أو في الجوانب الإغاثية وإعمار عدن، وانسحابهم، جاء بعد ان أدوا دورهم، تجاه عدن، وهم الآن موجودون في محافظات " وشبوة ، وسقطرى.

المصدر : المشهد العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق