شاهد فضيحة جديدة للحوثي.. يسرقون المساعدات الدولية ويبعونها في السوق السوداء

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

نشرت "سكاي نيوز عربية" مقطع فيديو، يوضح قيام مليشيا الإرهابية، بتهريب المساعدات الإنسانية الدولية، تمهيدا لبيعها في السوق السوداء بصنعاء، التي تشهد هبة شعبية احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية.
ويبيّن مقطع الفيديو، عناصر الميليشيات التابعة لإيران وهم يبيعون في شوارع العاصمة المنكوبة بسبب انتهاكاتهم المستمرة، السلع العذائية التي كان من المفترض أن تصل مجانا إلى بيوت اليمنيين.
والمنظمات الدولية تستعين بقيادات حوثية ومنظمات محلية تابعة لهم، في توزيع المعونات وإعداد كشوفات المحتاجين، فيقوم هؤلاء بتحويل هذه المساعدات إلى السوق السوداء لبيعها ورفد خزائنهم بالمال.
وتستخدم الميليشيات الحوثية سيارات الشرطة التي سرقتها في وقت سابق لنقل المساعدات المنهوبة، ليتم بيعها عبر مجموعة عناصر وزعتهم في أحياء وشوارع رئيسية وسط صنعاء.
ولا تتوانى ميليشيات الحوثي عن استخدام الابتزاز أيضا، فتقوم بمقايضة المساعدات مقابل تجنيد أبناء العائلات محدودة الدخل في صفوفها، في انتهاك جديد يضاف إلى ملف الحوثي الأسود.
وتعد هذه الممارسات دليلا جديدا على متاجرة الميليشيات الحوثية بوجع اليمنيين، واستمرارا بخطة تجويع ممنهجة بحق السكان في مناطق سيطرتها.
وفي سياق متصل، احتجزت ميليشيات الحوثي سفنا محملة بالمواد الغذائية والنفطية في ميناء الحديدة، الذي يسيطر عليه المسلحون غربي البلاد.
وقال مسؤلون حكوميون، إن ميليشيات الحوثي الانقلابية تحتجز 10 سفن نفطية وتجارية في ميناء الحديدة ".
وأضافوا، في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمينة، أن المسلحين منعوا السفن "من إفراغ حمولتها"، مؤكدا أن "بعض السفن محتجزة منذ ما يقارب من 6 أشهر..".
ودعوا منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في ، ليزا جراندي، إلى "سرعة التدخل والضغط على الميليشيات للإفراج عن تلك السفن وإفراغ حمولتها، والسماح بحركة بالمرور الآمن للسفن النفطية والإغاثية والتجارية في الميناء".

المصدر : المشهد العربي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق