متحدث الانتقالي: لن ينتهي الإصلاح من حملات تحريض ضد الإمارات

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

وجه المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، نزار هيثم، انتقادا لاذعا إلى حزب الإصلاح الإخواني في ، بسبب حربه ضد الإمارات.
وكتب هيثم، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تابعها المشهد العربي: "في عام ٢٠١٢م فشلت الحكومة اليمنية بتقديم الخدمات للمواطنين وحينها عبر قنوات الحكومة شاهدنا دموع رئيس الوزراء اليمني آنذاك باسندوه التي ساهمت بانتشار المقطع عبر القنوات وشاهده الخارج قبل الداخل".
وتابع: "بتوجيهات من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة حفظه الله ورعاه، إنطلقت حملة «سندهم » لإغاثة الشعب عبر حملة تبرع واسعة وحينها شاهدنا الاطفال الإماراتيين واقفين بالصفوف ليتبرعون قبل الكبار وتم سؤالهم لماذا ستتبرعون بأموالكم؟".
وأضاف: "فردوا ان الدموع التي خرجت من باسندوه قطعت قلوبنا، وأحببنا أن نتبرع بقيمة الشوكلاته للحكومة تعاطفا معهم".
وأكد متحدث الانتقالي، أن هذا "موقف إنساني راقي من أهلنا بالإمارات ومع هذا شنت مواقع تابعة لحزب الاصلاح حملة إعلامية مضادة تدعوا للغضب من هذه الحملة وتعتبرها إهانة للشعب".
واستطرد: "في حقيقة الأمر لن تنتهي حملات التحريض الموجهة ضد الإمارات وضد المملكة العربية السعودية وضد كل من سيقدم الدعم والإغاثة للشعب فمن يحرك الإصلاح لايهمه مصلحة الشعب بقدر مايهمه التسلط والنهب للموارد أو أن البديل هو دعمهم الكامل للتخريب والفوضى ونشر الاٍرهاب بكل المناطق".
واختتم تغريدته بالقول: 'الجنوب عشق لاينتهي".

المصدر : المشهد العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق