عدن تحتضن معرض التراث الثاني بمشاركة 12 دولة و 12 محافظة.. تقرير ( صور )

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

في اجواء ثقافية و جمالية احتضنت مدينة صيرة بالعاصمة عدن مهرجان " الشعوب و التراث الثاني " بساحة عدن مول الخميس الموافق 4 اكتوبر بمشاركة 12 محافظة يمنية ابرزها ( عدن ، ، لحج ، أبين ، تعز، المهرة ، )) و 12 دولة عربية و خارجية أبرزها ( روسيا ، الصومال ، جيبوتي ، فلسطين ، سوريا ، لبنان ، الإمارات و المغرب )).


وخلال المهرجان عرضت كل ثقافة موروثها الشعبي في احدى زوايا ساحة عدن مول ، في خيام صغيرة قامت مختلف الشعوب بعرض ثقافاتها المختلفة من موروث ثقافي كالفن و الشعر و الغناء وكذلك الرقصات الشعبية أو ادوات شعبية كالملابس و الهدايا و التحف و الاثاث المختلفة و الأكلات الشعبية التي تتباها بها كل حضارة وتفخر بموروثها الشعبي .

6a5edc6c0b.jpg


وأمام كل ركن شعبي يقف مجموعة من الشباب و الفتيات من اجل تعريف الزائرين بما يحويه ركنهم الشعبي ، حيث كانوا سعداء وهم يتحدثون عن موروثهم الشعبي وكنزهم الثقافي الذي ورثوه عن اجدادهم القدماء محاولين تعريف الشعوب به والحفاظ عليه .

محرر موقع " المشهد العربي " زار معرض الشعوب و التراث 2 وأجرى عدد من اللقاءات الصحفية في ساحة عدن مول البداية كانت من المعرض الروسي ومع الاستاذة مريم عبدالله روسية الأم والتي تحدثت بالقول "
"الهدف من مشاركتنا تعريف الشعوب بجزء من الثقافة الروسية وايضا نحن تعرفنا على ثقافات و تراث بقية الشعوب ، قمنا بعرض جزء بسيط من الثقافة الروسية گ الملابس و أدوات الزينة وبعض أدوات الطبخ الروسي قمنا بتجميعها بشكل شخص من ثلاث عوائل روسية تسكن عدن "

5bb68bc4ea106.jpeg

وتابعت :" عملنا أيضا طبخة روسية مشهورة وتعرف بـ " الكرفاي " يتم طباختها غالبا في الاعراس و المناسبات العامة وحتى في كأس العالم ،وايضا حرصنا على احضار الدمى الروسية والتي يحرص كل من يذهب لزيارة روسيا عن شراء مثل هذه الدمي كونها تعبر عن أشكال المرأة الروسية قديما

واختتمت حديثها " كنّا سعداء بمشاركتنا في هذا المهرجان الذي عشنا خلاله اجواء شعبية و ثقافية جميلة افتقدناها بسبب المشاكل و اوضاع البلاد الصعبة "

5bb68bc8a4f38.jpeg


عدن حاضرة الثقافة


احتضنت عدن مهرجان الشعوب و التراث الاول قبل عام ، واليوم احتضنت المهرجان للعام الثاني على التوالي واثبتت للجميع بأنها حضن الشعوب و رمز الفن و الثقافة ، أم المساكين وعنوان الحياة رغم كل جراحها النازفة وفساد الحكومة وأوضاع البلاد الصعبة إلا انها ما زالت بخير وهذا ما اكدته الاستاذة سارة الرشيدي رئيسة اللجنة الإعلامية للحفل حيث قالت "
المهرجان بعث رسالة للعالم بأن عدن ما زالت بخير ،وأنها رمز المحبة ورمز السلام رمز الثقافة والفن ، عدن مازالت حاضرة وحاضنة للأعراف والتقاليد وحاضنة لكل الموروث الشعبي سواء داخل أو لكل الدول الخارجية "٠

5bb68bc5d8e48.jpeg


وأضافت الرشيدي : "بعد نجاح الموسم الأول في مهرجان الشعوب و التراث اتينا في السنة هذه نوزع مهرجان الشعوب و التراث حيث شارك في الموسم الأول 4 محافظات يمنية و دولة خارجية ، اليوم توسعت المشاركة لتصل الى 12 دولة و 12 محافظة يمنية ، بعد النجاح الذي حققناه في العام الأول "٠

تجسيد ثقافة التعايش


أهداف المهرجان كثيرة ابرزها تجسيد ثقافة التعايش و التعرف على ثقافة بقية الشعوب الاخرى و تراثهم و موروثهم الثقافي ، وهذا ما اكدته مديرة مكتب الثقافة في مديرية الشمايتين بتعز الاستاذة هيام التركي حيث أكدت بالقول :" بأن الهدف إبراز تراث مدينة تعز ، وايضا تجسيد ثقافة السلم و التعايش بين الشعوب .

واضافت في حديثها للمشهد العربي : نحن اليوم نعيش اجواء ثقافية و جمالية جمعت شعوب مختلفة و متعددة ، عشنا اجواء جميلة وأعادت لنا ذكريات جميلة افتقدناها ونتمنى أنها تعود إلينا مجددا ".

واشارت بأن :" تعز شاركت اليوم في معرض التراث المادي و اللامادي ( أزياء شعبية ، بروتوكول شعبي ، مواد التجميل ، المشاقر ، وهناك أزياء شعبية ، مقتنيات ، و مسرح غنائي ، شاركت فيه مدينة الحالمة " .

5bb68bc7b346e.jpeg

المصدر : المشهد العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق