الجمعية الوطنية للانتقالي تحمل الحكومة مسئولية التدهور الاقتصادي والمعيشي

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

حملت الجمعية الوطنية للانتقالي الجنوبي الحكومة، مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد، والأزمة الاقتصادية الراهنة.

وواصلت الهيئة الإدارية للجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي مناقشتها لتقاريرها المحددة في خطتها وموضوع التدهور الاقتصادي والمعيشي والخدماتي الذي تشهده مدن وقرى الجنوبنا .

وحملت الهيئة الإدارية، في الجلسة الختامية للدورة المنعقدة اليوم الاثنين، بالعاصمة عدن ، ما أسمته بـ"حكومة الإحتلال" كل ذلك التدهور المتعمد في محاولة منها لكسر إرادة الجنوبيين.

وثمنت دور جماهير الشعب في التصعيد، ضد حكومة الإحتلال التي تمادت في تدهور الأوضاوع .

وفي حين أشادت الهيئة الإدارية، بدور الأشقاء في بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، مطالبة بإعادة تقييم الأداء الإداري الذي ينتقص من الإنتصارات بحسب ماجاء في بلاغها الصحفي.

عقد الاجتماع برئاسة الدكتور أنيس لقمان نائب رئيس الجمعية، استهله أعضائها بدقيقة حداد على أرواح الشهداء ومنهم شهداء الجنوب في معركة الشرف والبطولة في الساحل الغربي، والذي تحقق فيه قوات العمالقة الجنوبية الانتصارات بدعم ومساندة من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

أشاد لقمان، بدور النقابات موكداً ماسبق، وأعلنته هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي من خلال بيانها الذي أكدت فيه دعمها ومساندتها وحمايتها للشعب الجنوبي، في طرد ما اسمته بـ"حكومة الإحتلال" وتحسين الأوضاع.

ودعت فيه جماهير الشعب إلى إستمرار الانتفاضة في جميع محافظات الجنوب، ضد سياسة التجويع ومحاولات تركيعه حتى يتحقق طرد حكومة الإحتلال وآلياتها التخريبية.

وفيما يلي النص الكامل  للبلاغ الصحفي :

"بلاغ الصحفي الصادر عن دورة الهيئة الإدارية للجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي المنعقد في 30سبتمبر - 1اكتوبر 2018م "

"تواصلا لأعمال دورة الهيئة الإدارية للجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي عقدت صباح اليوم الاثنين الجلسة الختامية للهيئة الادارية للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي في مقر الجمعية الوطنية وذلك برئاسة نائب رئيس الجمعية الوطنية الأستاذ أنيس لقمان".

"وفي بداية الأجتماع وقف أعضاء الهيئة الإدارية دقيقة حداد على أرواح الشهداء ومنهم شهداء الجنوب في معركة الشرف والبطولة في الساحل الغربي والذي تحقق فيه قوات العمالقة الجنوبية الانتصارات بدعم ومساندة من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة"

وقد ناقشت الهيئة الإدارية، حسب خطتها في جدول أعمالها المواضيع التالية:

1-تقرير سكرتارية الهيئة الإدارية بين الدورتين.

2- آلية تنفيذ قرارات الجمعية الوطنية خلال دورتها الأولى.

3- تقرير عن تطورات أوضاع المغتربين الجنوبيين.

هذا وقد تم تأجيل التقارير التالية لعدم استيفائها على أن تقدم في الأجتماع القادم وهي كالتالي:

1- تقرير عن حقوق الإنسان والحريات في الجنوب.

2- تقرير التعليم العالي

3- تقرير الشهداء والجرحى.


واختتمت الجمعية بيانها، بالقول : "إلى ذلك تم مناقشة عدداً من المواضيع منها موضوع التدهور الإقتصادي والمعيشي والخدماتي الذي تشهده مدن وقرى جنوبنا الحبيب".

وحملت الهيئة الإدارية، حكومة الإحتلال مسؤولية كل ذلك التدهور المتعمد في محاولة كسر إرادة الجنوبيين.

وأضافت: "في الجلسة الختامية للدورة، التي عقدت صباح اليوم الاثنين، ثمنت الهيئة الإدارية دور جماهير الشعب في التصعيد ضد حكومة الإحتلال التي تمادت في تدهور الأوضاع ، مشيدة بدور النقابات ومؤكدة بما سبق وأعلنته هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي من خلال بيانها الذي أكدت فيه دعمها ومساندتها وحمايتها للشعب الجنوبي في طرد حكومة الإحتلال وتحسين الأوضاع."

كما ثمنت الهيئة الإدارية، دور الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ومطالبتهم بإعادة تقييم الأداء الإداري الذي ينتقص من الإنتصارات.

أن الهيئة الإدارية للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، تدعو جماهير شعبنا إلى إستمرار الإنتفاضة في جميع محافظات الجنوب ضد سياسة تجويع شعبنا ومحاولة تركيعه حتى يتحقق طرد حكومة الإحتلال وآلياتها التخريبية.

المصدر : المشهد العربي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق