العفو الدولية تعرب عن قلقها من احتجاز الصحفيين وتعذيبهم على يد الحوثيين 

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

الأربعاء 01 مايو 2019 3:58 م

العفو الدولية تعرب عن قلقها من احتجاز الصحفيين وتعذيبهم على يد الحوثيين 

قالت منظمة العفو الدولية، إن الاحتجاز التعسفي لعشرة صحفيين، لمدة تقرب من أربع سنوات على أيدي سلطات الأمر الواقع الحوثية، هو مؤشر قاتم للحالة الأليمة التي تواجهها حرية الإعلام في ، وتطالب بالإفراج الفوري عنهم عشية اليوم العالمي لحرية الصحافة.

جاء ذلك في تقرير نشرته "العفو الدولية" عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، تابعها المشهد العربي، مضيفة: " احتجز الصحفيون العشرة منذ صيف 2015، وتتم محاكمتهم بتهم تجسس ملفقة بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير". 

وتابعت: "خلال فترة احتجازهم، اختفى الرجال قسرا، واحتجزوا بمعزل عن العالم الخارجي على فترات متقطعة، وحُرموا من الحصول على الرعاية الطبية، وتعرضوا للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة". 

واستطردت: "في إحدى الحوادث التي وقعت في الآونة الأخيرة، في 19 أبريل، دخل أحد حراس السجن زنزانتهم ليلا، وقام بتجريدهم من ملابسهم وضربهم ضرباً مبرحاً، وذلك وفقًا لمصادر موثوقة. وقد احتجزوا رهن الحبس الانفرادي منذ ذلك اليوم". وقالت رشا محمد، الباحثة في شؤون اليمن بمنظمة العفو الدولية: "إن الاحتجاز غير القانوني المطول والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة لهؤلاء الصحفيين العشرة إنما هو تذكير مروع بالمناخ الإعلامي القمعي الذي يواجه الصحفيون في اليمن، ويبرز المخاطر التي يواجهونها على أيدي جميع أطراف النزاع".

المصدر : المشهد العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق