قيادي بالمجلس الانتقالي يحذر من استبعاد الجنوب من محادثات السلام

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

 أكد أحمد عمر بن فريد ، ممثل المجلس الانتقالي في دول الاتحاد الأوروبي، أن أي اتفاق سلام يبرم بوساطة الأمم المتحدة ولا يعالج رغبة الجنوب في تقرير المصير سيكون "خطيرا" وقد يتسبب في تفجر صراع جديد.

وشدد بن فريد في تصريحات لـ"رويترز"، من ضرورة إشراك الجنوب في عملية السلام لتجنب نشوب صراع آخر إذا لم يلب الاتفاق الذي قد يبرم مطالبتهم بحق تقرير المصير، موضحا أن الجنوب لن يقبل ذلك وسيقاتل مرة أخرى.

وأضاف بن فريد، أن المجلس الانتقالي الجنوبي التقى بجريفيث ثلاث مرات وهو يتفهم تطلعاتهم، موضحا أنه وعدهم بأنهم سيكونوا من أطراف الحوار متسائلا ، متى؟"

وقال بن فريد، إن المقاومة الجنوبية لم تكن منظمة في البداية لكن الكثير من المدنيين حملوا السلاح لمحاربة الحوثيين ثم شكلوا فيما بعد بمساعدة التحالف لواء "الحزام الأمني"ولواء "النخبة".

وأشار إلى أن عدد قوات النخبة في الجنوب تتراوح ما بين 30 و35 ألفا فيما ما زالت قوات أخرى تشارك في معارك ضد الحوثيين في الحديدة والعند، مشيرا إلى أن قوات النخبة تحت إمرة التحالف.

وتابع بن فريد "قوام القوات الجنوبية ربما يبلغ 60 ألفا عندما تحتسب القوات من القبائل ومن الجماعات المسلحة الأخرى".

واختتم بن فريد إن استبعاد المجلس الانتقالي الجنوبي فيما تناقش المحادثات صياغة دستور جديد وتشكيل حكومة وطنية والإعداد لانتخابات عامة سيكون "احتمالا صعبا بالنسبة لنا".

المصدر : المشهد العربي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق