النظافة.. حلال للحوثيين وحرام على المواطنين

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

تحرص مليشيات الانقلابية على تدشين حملات نظافة في المرافق والمؤسسات التي تحوي قياداتها في المناطق الخاضعة لسيطرتها، في الوقت الذي يعاني فيه المواطنون من الأوضاع الصحية المتردية وانتشار الأمراض وغيرها.
ومن بين تلك المناطق محافظة إب، حيث أفادت وسائل إعلام تابعة للمليشيات بأن الحوثيين دشنوا اليوم الأربعاء حملة نظافة في مختلف مرافق ومؤسسات الجهاز الإداري التي يسيطرون عليها.
وقد انتشرت في إب مؤخرًا الأوبئة والأمراض القاتلة، من بينها الكوليرا والحصبة والدفتيريا والتهاب السحايا وإنفلونزا الخنازير.
وكانت تقارير صحية قد ذكرت أن 79 حالة وفاة شهدتها صنعاء ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة الحوثيين جراء وباء إنفلونزا الخنازير خلال شهر يناير الماضي.
كما حذرت منظمات المجتمع المدني من الأوضاع المتردية في سجون الحوثي بعدد من المحافظات، حيث تعاني تلك السجون من انتشار الأمراض المرتبطة بسوء التغذية وانعدام النظافة، وفي مقدمتها السل، كما يعاني المعتقلين من الإهمال وعدم توفر العلاج.
وتستمر المليشيات الانقلابية في تنفيذ مخطط إيران وحوثنة كافة المرافق والمؤسسات لإرضاء نظام الملالي والاستيلاء على عدد من المراكز الصحية في المديريات التابعة لصنعاء وتحويلها إلى مقرات لاجتماعاتها السرية.
وقد استولت المليشيات على المراكز الصحية والمعونات الطبية وتسخرها لعلاج جرحاها فقط، في ظل استياء كبير من قِبل المواطنين الذين حرموا من الخدمات الطبية والعلاجية.

المصدر : المشهد العربي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق