بطش الحوثيين يُجبر عائلات الجبلية على النزوح خارج الحديدة (فيديو)

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

واصل عددٌ من العائلات النزوح من منطقة الجبلية بمديرية التحيتا بمحافظة الحديدة؛ للبحث عن منطقة آمنة بسبب تشريدهم والتنكيل بهم من قبل مليشيا الانقلابية التي تستهدفهم بشكل متعمد بمختلف أنواع الأسلحة والقذائف يوميًّا.

ونقل المركز الإعلامي لألوية العمالقة - الساحل الغربي، اليوم الأربعاء، عن أحد النازحين قولهم إنّهم قرروا الخروج وترك منازلهم دون أن يأخذوا معهم أمتعتهم أو موادًا غذائية؛ وذلك للنجاة بأرواحهم وأرواح النساء والأطفال الذين أصبحوا عرضة للاستهداف بالقذائف التي تطلقها المليشيات على منازلهم ليلًا ونهارًا.

وفي الوقت الذي يتمادى فيه الحوثيون بقصف وتشريد المدنيين الأبرياء لم يجدوا سبيلًا غير النزوح بعيدًا عن مناطقهم إلى الصحراء، والعيش في العراء وتحت الأشجار والبحث عن مأوى يقيمون فيه بعيدًا عن بطش الحوثيين بهم.

والسبت الماضي، رصد المركز الإعلامي نزوح عدد من العائلات من منازلها في حي المنظر التابع لمديرية الحوك جنوبي الحديدة إلى مناطق بعيدة خارج المدينة، وذلك بسبب القصف العشوائي الذي تشنه مليشيا الحوثي الانقلابية يوميًّا على منازلهم بشكل مكثف وعشوائي.

وتواصل المليشيات، انتهاك اتفاق السويد الموقع في 13 ديسمبر الماضي، وتضمّن بنوداً على الوضع في الحديدة، منها إعادة انتشار للقوات من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ومدينة الحديدة إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ، وإزالة جميع المظاهر العسكرية المسلحة في المدينة، إنشاء لجنة تنسيق إعادة انتشار مشتركة ومتفق عليها برئاسة الأمم المتحدة، وتضم أعضاء من الطرفين، لمراقبة وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار.

ومنذ ذلك اليوم، ارتكب الحوثيون قرابة الـ1000 خرق للاتفاق حسبما أعلن الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد عبده مجلي الذي أوضح أنّ المليشيات لم تكتفِ بقصف المدارس والمستشفيات بل قصف منازل المواطنين في مدينة حيس والتحيتا، فضلًا عن استهداف مطاحن الغلال في البحر الأحمر.

المصدر : المشهد العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق