الصندوق الاجتماعي يُسلِّم 3 مشروعات لتأهيل قنوات الري بمديرية حجر 

المشهد العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

سلّم الصندوق الاجتماعي للتنمية "فرع المكلا"، للمزارعين بمديرية حجر بمحافظة ، ثلاثة مشروعات لتأهيل وصيانة قنوات الري، ضمن برنامج "النقد مقابل العمل" الذي ينفذه الصندوق.

وقال مدير الصندوق المهندس محمد الديلمي في تصريحات صحفية، اليوم الجمعة، إنّ المشروعات تتمثّل في تأهيل قنوات الري بقرية الحمراء والقرى المجاورة لها عبر منحة الحكومة الألمانية لتعزيز الصمود بتكلفة إجمالية بلغت نحو 59 مليون ريال، وتأهيل وصيانة قنوات الري بمنطقة الجول عبر قرض مقدم من البنك الإسلامي للتنمية بتكلفة بلغت نحو 62 مليون ريال.

وأضاف أنّ المشروع الثالث يتمثّل في تأهيل قنوات الري والعيون والبرك في قرية حصن باسليمان من خلال منحة البنك الدولي الطارئة عبر البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بتكلفة إجمالية بلغت قرابة الـ22 مليون ريال.

من جانبه، صرح ضابط مشروعات البرنامج المهندس سالم فلوقة بأنّ قنوات الري التي تمّت صيانتها بلغ طولها 5275 متراً طولياً، كما تمّت تأهيل وترميم ست برك مكشوفة "جوابي".

وأوضح أنّ عدد الأسر المستفيدة من هذه المشروعات بلغت 520 أسرة موزعة على خمس قرى، لافتاً إلى أنّه تمّ توفير فرص عمل لـ22317 عاملاً، كما تسهم هذه المشروعات في تحسين الأصول الإنتاجية الزراعية للأسر المستفيدة في المناطق التي نفذت بها.

وكان الصندوق الاجتماعي للتنمية قد أطلق برنامج النقد مقابل العمل، ضمن برنامج الأشغال كثيفة العمالة، من أجل تعزيز دور الصندوق في شبكة الأمان الاجتماعي عن طريق مبدأ الأجر مقابل العمل للإسهام في سد فجوة الاستهلاك للأسر والمجتمعات الفقيرة أثناء الصدمات والتغيرات المناخية وركود المواسم الزراعية، كما يسعى إلى زيادة الأصول الإنتاجية للمجتمعات المحلية المستهدفة بما يساعدها في مواجهة الصدمات المستقبلية.

وبدأ برنامج الأشغال كثيفة العمالة مع نهاية العام 2006 بهدف تنفيذ مشروعات ذات كثافة عمالية عالية، كآلية مؤقتة للتخفيف من الفقر والبطالة عن طريق توفير فرص عمل مؤقتة للعمالة غير الماهرة وشبة الماهرة.

ومنذ إنشائه، ركّز البرنامج معظم أنشطته مستهدفًا رصف الأحياء الفقيرة والتاريخية في المدن الرئيسة والثانوية، بالإضافة إلى العديد من المشروعات ذات الكثافة العمالية العالية الأخرى مثل إنشاء قنوات تصريف مياه الأمطار والحواجز المائية الصغيرة ومشروعات حصاد مياه الأمطار.

وفي العام 2008، تمّ تطوير النسخة الريفية من برنامج الأشغال كثيفة العمالة لمواجهة أزمة الغذاء تحت مسمى "برنامج النقد مقابل العمل" والذي يستهدف المجتمعات الأشد فقراً فى المناطق الريفية الأكثر تأثراً بأزمة الغذاء.

المصدر : المشهد العربي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق