اخبار حضرموت - كلمة محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية بخصوص أحداث الشغب التي تشهدها مدينة المكلا - #حضرموت #اليمن

المندب نيوز 0 تعليق 0 ارسل تبليغ

???? القراءة الصوتية

المكلا (المندب نيوز )  إعلام المحافظة

وجه محافظ   قائد المنطقة العسكرية الثانية  اللواء الركن فرج سالمين البحسني كلمة لأبناء المحافظة بخصوص أحداث الشغب التي شهدتها مدينة المكلا يوم أمس الأربعاء واليوم الخميس ، فيما يلي نصها :

” الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد بن عبدالله الصادق الأمين وعلى آله وصحبة أجمعين .

آبائي .. أمهاتي .. إخواني .. وأخواتي .. أبنائي وبناتي ..

يا أبناء محافظة حضرموت الشرفاء الأوفياء والمخلصين في كل مكان .. داخل الوطن وخارجه .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

لقد تابعت قيادة السلطة المحلية محافظة حضرموت وقيادة المنطقة العسكرية الثانية ومعها كل الخيرين من أبناء حضرموت أحداث الشغب التي شهدتها أمس الأربعاء واليوم الخميس مدينة المكلا .. هذه الأحداث التي لا تعبر بأي حال من الأحوال عن مسئولية وطنية أو أخلاقية .. بل وتجاوزت كل حدودها المطلبية .

لقد عبرنا وفي أكثر من مناسبة كان آخرها يوم أمس الذي أعلنا فيه عن موقفنا ومساندتنا لكل مطالب أبناء محافظة حضرموت والتي هي جزء لا يتجزأ من مطالب الوطن بصورة عامة لحمل الحكومة على سرعة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمعالجة وضع إنهيار العملة المحلية أمام العملات الأجنبية وما تسبب فيه من ارتفاعات جنونية لبعض أسعار السلع والمواد التي أرهقت كاهل المواطنين وأعلناها صراحة بأن موقفنا في قيادة السلطة المحلية إلى جانب مواقف مواطنينا وسندافع عنها مهما كلفنا الأمر ذلك وعلى استعداد أن نقدم أرواحنا فداءاً لحضرموت وأبناءها وأمنها واستقرارها ودعينا الحكومة من خلال اجتماع الأمس الموسع الذي ضم كل مسئولي المحافظة والتجار وعدد من العلماء وممثلي الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني إلى سرعة اتخاذ المعالجات لإنهيار العملة المحلية ومعالجة مشكلة انهيار الاقتصاد الوطني بصورة عامة وكان موقفنا صريحاً أيضاً حيث لم نعترض على خروج أبناء المحافظة إلى الشارع للتعبير عن آراءهم في مسيرات سلمية للفت نظر الحكومة بمعاناة أبناء المحافظة ووجهنا الأجهزة العسكرية والأمنيـــــة بحراسة أبناء المحافظة وتأمين هذه التظاهرات السلميــــة .. إلا أن ما يؤسف له حقاً استغلال هذه المسيرات والتظاهرات من قبل بعض العناصر من ضعفاء النفوس والتي اتضح فيما بعد ومن خلال الشعارات المرفوعة بأن هذه المسيرات عبـــر المشاغبون فيها عن موقف عدائي واضح ضد الشرعية والتحالف والسلطة المحليــــة بالمحافظـــــة وأظهــــرت حقيقة وبصمات دور المخابــــرات الإيرانية الواضحة والتي عــــادة ما تستغل ظروف ومعاناة الناس الناتجة عن تلك الحرب الظالمة التي تقودها المليشيات الحوثية بالنيابة عن نظام الملالي الصفوي في إيران ضد أبناء الوطن عموماً وشرعية الدولة ..

الإخوة المواطنون .. الأخوات المواطنات ..

يا أبناء محافظة حضرموت ..

ان ما تشهده الساحة الوطنية وانعكاساته على وضعنا الداخلي في محافظة حضرموت ينبغي على الجميع أن يدرك بأنه خارج عن إرادة السلطة المحلية بالمحافظة وفوق مسئولياتها فانهيار العملة وتدهور الاقتصاد لم يكن شأن خاص بحضرموت وأبناءها لكنه وضع عام يعيشه الوطن ومع ذلك ارتأينا في أن نعبر عن رفضنا لما آلت إليه هذه الأوضاع وسنقف في خندق واحد مع أبناء حضرموت للمطالبة بالمعالجات لهذه الأوضاع لكننا لسنا على استعداد مطلقاً في أن نسمح لتلك العناصر المشبوهة المنفذة لأجندة وسياسية أسيادها في المخابرات الإيرانية والقطرية أن تعبث بأمننا واستقرارنا الذي قدمنا من أجل تحقيقه عشرات الشهداء وأريقت الدماء للوصول إلى هذا المكسب الذي يتمناه الكثير .. إننا لسنا ضد ولكننا مع التعبير الحقيقي والسلمي عن الرأي أو الموقف ونجدد مسئوليتنا كذلك بأننا سنحمي أي تعبير سلمي متعارف عليه لكن لم ولن نسكت أو نتهاون مع من أراد السوء والتطاول على أمننا واستقرارنا وعلى قوات النخبة الحضرمية.

الإخوة المواطنون  .. الأخوات المواطنات ..

أبناء محافظة حضرموت ساحلاً ووادياً وصحراء وهضبة ..

أيها الشرفاء في كل مكان ..

ليعلم الجميع بأن المؤامرة على حضرموت لازالت ولن تتوقف .. فحضرموت التي ضربت أروع الأمثلة في التضحية والفداء في مقارعة ومحاربة وهزيمة الارهاب فإنها ستظل دوماً ملتزمة بموقفها في الحفاظ على هذا المستوى الأمني وسنقدم الكثير من الأمثلة في مجالات البناء والتطوير وما تحقق في محافظتنا خلال الفترة ما بعد التحرير 24/ابريل/2016م ليس بالقليل ومن الواجب علينا جميعاً سلطة وفعاليات مجتمعية وشخصيات وعلماء ومشائخ ومواطنين أن نحافظ على ما تحقق .. ونسعى نحو المستقبل ليس بالتخريب وأعمال الشغب والفوضى بل بالتمسك بروح الانتماء إلى هذه المحافظة وبذل الغالي والنفيس من أجل أن ينعم أبناءها بالخير .. وإننا لنجدها مناسبة في أن ندعو جميع عقلاء المحافظة إلى إدراك حقيقة ما ترمي إليه هذه العناصر المشبوهة لزج أبناء المحافظة في أتون الصراعات وتدمير مكتسباتهم والتحريض ضد إخوانهم وأبناءهم قوات النخبة الحضرمية المنطقة العسكرية الثانية .. كما ندعو مختلف الفعاليات السياسية والمجتمعية إلى إدانة وشجب مثل هذه الاعمال التخريبية التي تدفع بها قوى خارجية معروفة ..

 ندعو الجميع إلى التحلي بروح اليقظة والثبات ومعالجة مشكلاتنا لا يمكن أن تتم عن طريق إقلاق الأمن والسكينة وأعمال الشغب والفوضى والتعدي على قوات الأمن وإحراق الإطارات وقطع الطرقات وشل حركة المواطنين .. إن حل المشكلات يتم عن طريق تحكيم العقل والمطالبة السلمية بالحقوق دستورياً وقانونياً ..

اننا في قيادة السلطة المحلية بالمحافظة وقيادة المنطقة العسكرية الثانية لم نكن مطلقاً نريد ان تصل الامور الى هذا المنحنى وتحدث تلك الاصابات بسبب تهور ادوات وعناصر الشغب ومع ذلك فإننا في قيادة السلطة المحلية بالمحافظة وانطلاقاً من مسئوليتنا تجاه ابناء محافظتنا أياً كانت مواقفهم فقد وجهنا بعلاج المصابين في احداث الشغب على نفقة السلطة المحلية واتخذت كافة الاجراءات السريعة بهذا الخصوص… من جانب آخر وتأكيداً على مواقفنا التي اعلنا عنها ولازلنا نقف عليها فقد طالبنا الحكومة بسرعة تبني معالجات ناجعة للمشكلة الاقتصادية لرفع المعاناة عن كاهل مواطنينا… وان السلطة المحلية بمحافظة حضرموت ومع المواطنين سيضطرون الى اتخاذ اجراءات وتدابير بهذا الصدد ما لم يتم الاستجابة السريعة من الحكومة لمطالبنا .. كما ان السلطة المحلية من جانبها قد تحركت وبصورة عاجلة مع قيادة التحالف الذين ابدوا استعدادهم لمساعدتنا في التخفيف من وطأة ومعاناة المواطنين المعيشية بحيث تجري المتابعات الحثيثة لتوفير مادتي الدقيق والقمح بأسعار مدعومة للمخابز والمحلات الاخرى مع استمرارية متابعتنا للحكومة لسرعة معالجة هذا الوضع الناشئ عن انهيار سعر العملة المحلية وتدهور الاقتصاد الذي ادى الى ارتفاع الاسعار الجنوني لكافة السلع والمواد التي يحتاجها المواطن.

ختاماً فإننا نحيي تلك الروح لأولئك المواطنين الشرفاء من أبناء المحافظة الذين وقفوا ضد هذه الاعمال التي لا تعكس ثقافة أو سلوك أبناء حضرموت المعروف عنهم الاعتدال والوسطية واستخدام العقل في معالجة مطالبهم الحقوقية .. نوجه إليهم وإلى قوات النخبة الحضرمية وقوات الأمن الذين يقدمون أرواحهم خدمة لحضرموت وأبناءها .

تمنياتنا بأن لا تتكرر مثل هذه الاعمال التي تسيء ليس لأصحابها لكنها تسيء إلى حضرموت بصورة عامة .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

اللواء الركن / فرج سالمين البحسني

      محافظ محافظة حضرموت

     قائد المنطقة العسكرية الثانية “

النقرات 0

المصدر : المندب نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق