اخر اخبار اليمن - الكشف عن وجود اسرى جنوبيين في سجون القبائل الشمالية

عدن تايم 0 تعليق 10 ارسل طباعة تبليغ

عدن تايم / خاصكشف الصحفي ماجد الداعري وجود اسرى جنوبيين لدى قبائل خولان ومشائخ شماليين كالعصيمي الذي أسر أحد أبنائه بمعركة نقطة العلم قبل أيام وأنه طالب بمبادلته بأكثر من أربعة أسرى جنوبيين لديه ومن أبناء يافع يعيشون مكرمين معززين لديه في سجنه الخاص وحتى بعد علمهم - حسب رسالته طبعا- بتصفية ولده الأسير.
واستغرب الداعري من كيفية وصول الأسرى الجنوبيين إلى قبضة القبائل وسجونها الخاصة وما علاقتهم بدولة الشرعية التي تزعم وتتباكى على هزائم قواتها وضربها جنوبا، لتأتيني الإجابة الصادمة أن من شارك شمالا بتلك الحرب البربرية الجديدة على الجنوب هم مسلحي القبائل ومليشيات الإصلاح وحلفائهم من التنظيمات المختلفة المنضوية تحت لوائه الجهادي، باسم جيش حكومة الشرعية.
واكد ان من خاض حرب الغزو الجديدة على الجنوب انطلاقا من شبوه وحتى أبين وعدن،هم فعلا إخوان الشر المستطير ومليشياتهم الشمالية القبلية وتنطيماتهم الجهادية ذاتها التي حشدها عفاش في اجتياحه الظالم للجنوب بحرب صيف عام ١٩٩٤م للقضاء على ماكانت تسمى بالوحدة اليمنية، وإلا لماذا لم تعلن تلك الحكومة الورقية المفترضة عن قوائم اسماء اسراها وقتلاها وجرحاها في هذه الحرب وبيانات ارقامهم العسكرية وألويتهم واماكن اصابتهم ان كانت دولة او كانوا هم فعلا جزء من جيشها الوطني كما تسميه زورا وبهتانا، مع العلم انها جندت ومن سابقا أغلب تلك المليشيات ضمن قوائم معسكرات وألوية تابعة لها بصنعاء ومأرب والجوف والبيضاء وعمران وغيرها.
وأشار إلى أن الفتوى الجديدة الصادرة، أمس، لمن يسمون أنفسهم بهيئة علماء عن وجوب الجهاد والتحرك للدفاع عن اراضي الجمهورية اليمنية هو أيضا خير تأكيد على هذا التوظيف الإخواني للدولة ورئاستها واعلامها وكافة مقدراتها من اجل تبرير الحرب الاحتلالية الجديدة على الجنوب ومقدراته وتغليفها دينيا لتسهيل إعادة إنتاجها مجددا.. وهيهات لهم ذلك كون العالم والتحالف الدولي لمكافحة الإرهاب لهم بالمرصاد بعد اتضاح أمرهم وانكشاف مخططاتهم.

المصدر : عدن تايم

أخبار ذات صلة

0 تعليق