اخر اخبار اليمن - قرقاش: الصبر على #الحـوثيين لن يكون إلى مالا نهاية

عدن تايم 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

عدن تايم - وكالات :
أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أن الصبر على ميليشيات الإرهابية الموالية لإيران لن يكون إلى مالا نهاية، فيما طالبت دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والحكومة اليمنية مجلس الأمن الدولي بتعزيز الضغط على الميليشيات وداعميها الإيرانيين من أجل ترسيخ هدنة في ، جاءت هذه التطورات فيما ينتظر رئيس بعثة المراقبين الأمميين في اليمن الجنرال لوليسغارد والمراقبين، التأشيرات من الميليشيات للتوجه إلى مدينة الحديدة، وثمّنت واشنطن والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث إطلاق في اليمن لـ7 من أسرى الانقلابيين.
وأكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية، أن الصبر على الميليشيات الحوثية لن يكون إلى مالا نهاية. وقال معالي الوزير عقب لقائه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس في نيويورك مساء أمس الأول، «نتفهم الحاجة للتحلي بالصبر، لكن لا يمكن أن يكون ذلك إلى ما لا نهاية».
وأعرب عن قلقه من إمكانية تصاعد العنف على الأرض نتيجة استفزازات الحوثيين. وقال «لا نريد أن نطلق عملية عسكرية في الحديدة». وأضاف «ما نريده هو أن تمارس الأمم المتحدة والمجتمع الدولي نفوذهما في الضغط على الحوثيين بإجبارهم على الالتزام بوقف إطلاق النار». وفي تغريدات على حسابه الرسمي بموقع تويتر، أكد معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية، وجود فرصة متميزة لمعالجة الأزمة اليمنية، معتبراً دور الأمم المتحدة بالغ الأهمية. وأضاف «في رسالة إلى مجلس الأمن، أبدى التحالف مخاوفه بشأن الانتهاكات الحوثية وتأثيرها على تنفيذ اتفاقية ستوكهولم، الامتثال لاتفاقية ستوكهولم ضروري لمزيد من الخطوات في اليمن».
في غضون ذلك، اتهمت دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والحكومة اليمنية في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي، ميليشيات الحوثي بانتهاك وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة 970 مرة منذ دخوله حيز التنفيذ في 18 ديسمبر. وطلبت الدول في الرسالة من مجلس الأمن الدولي الضغط على الحوثيين وداعميهم الإيرانيين وتحميلهم المسؤولية في حال أدى استمرارهم في عدم الالتزام بالهدنة إلى انهيار اتفاق ستوكهولم.
وفي سياق آخر، قال مايكل آرون السفير البريطاني لدى اليمن، إن رئيس بعثة المراقبين الأمميين في اليمن الجنرال لوليسغارد ومرافقيه المراقبين الأمميين ينتظرون التأشيرات من الحوثيين للتوجه إلى الحديدة، لافتاً إلى أن الأمر لا يزال يمثل مشكلة، وفيما يخص ملف الأسرى قال آرون، إنه رغم بعض التقدم إلا أن هناك تفاصيل لاتزال معقدة بالنسبة للآلاف الآخرين، مؤكداً دعمه جهود الأمم المتحدة في هذا الشأن وكذلك الصليب الأحمر.
إلى ذلك، ذكرت مصادر دبلوماسية أن لوليسغارد سيصل اليوم للعاصمة الأردنية عمّان. وأعرب لوليسغارد عن تطلع بلاده إلى تقدم ملموس وتنفيذ الانسحاب من الموانئ، مضيفاً أنه ينتظر خطة الأمم المتحدة الجديدة التي وضعها الجنرال كاميرت.إلى ذلك، أكد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أن رئيس فريق المراقبين إلى اليمن باتريك كاميرت لم يستقل، بل إن انتهاء مهمته في اليمن يعود إلى انتهاء فترة عمله المقررة مسبقاً ومدتها شهر واحد. ورداً على سؤال، أضاف دوجاريك أن كاميرت سيرحل في الأيام الأولى من فبراير، وقال دوجاريك: «رئيس فريق المراقبين باتريك كاميرت لم يستقل، إذ إن مدة الاتفاق معه شهر واحد، وهو يعلم أن المهمة الموكلة إليه مؤقتة، وقمنا بتمديد وقته من أجل تسليم زمام الأمور لمن بعده، لذا سيغادر كاميرت قريباً في الأيام الأولى من فبراير تزامناً مع قدوم بديله الدنماركي».
من جهة أخرى، ثمّن وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إطلاق التحالف العربي في اليمن مؤخراً لسبعة من أسرى ميليشيات الحوثي الانقلابية. وذكر بيان لوزارة الخارجية الأميركية، أمس الأول، أن بومبيو والمبعوث الأممي اتفقا خلال اتصال هاتفي على أن إطلاق سراح الأسرى من قبل التحالف كان خطوة إيجابية، معربين عن أملهما في أن يؤدي ذلك إلى تنفيذ سريع لاتفاقية تبادل الأسرى التي نوقشت في السويد.

المصدر : عدن تايم

أخبار ذات صلة

0 تعليق