اخر اخبار اليمن - موظفة حكومية وناشطه حقوقية تبلغ عن تعرضها لملاحقة اطقم عسكرية في عدن

عدن تايم 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

عدن / خاص :في بلاغ رسمي تقدمت به للجهات المختصة مطالبة بانصافها ، قالت الناشطة الحقوقية والسياسية / نيللي عبدالقادر ناجي والتي تشغل حاليا وظيفة نائبة مدير الادارة التجارية في فرع شركة النفط اليمنية بالعاصمة عدن ، بانها تعرضت ( الاثنين ) الموافق 10 سبتمبر 2018م لملاحقة من قبل عدد ثلاثة اطقم عسكرية اثناء قيادتها لسيارتها الشخصية في شارع التسعين بعدن ولايقافها تحديدا امام فندق الهملايا من قبل الاطقم التي فوجئت بها وهي تحاصرها وتطالبها بالتوقف .

واضافت الناشطة ( ناجي ) في سياق شكوتها بانها قد فوجئت باعتراضها من قبل الطقم الامني الاول والذي قام بصدم سيارتها بطريقة وصفتها بالهمجية والمستهترة ليتبعه الطقم الثاني والثالث الذين حاصروها بداخل سيارتها .

وتابعت بالقول : " وانا في حالة ذهول مما يجري خاصة وان سائق الطقم الاول قام بإطلاق النار في الجو لعله يرعبني اكثر مما انا فيها من حالة رعب دون ادنى مراعاة لكوني إمرأة .. وعندما سألتهم إيش الموضوع واسباب ايقافي على النحو الذي حدث ، ترجل شخصان من جنود الطقم وقاموا بتصويب سلاحهما بإتجاهي ولم اكمل سؤالي واستفساري لهما عن سبب تصرفهم هذا - الا وفوجئت بقائد الطقم الذي بجانبي وهو يقول لهما : خلاص أطلعوا وأمشوا ، وهنا تحرك الطقم الاول والثاني بينما وجهت سؤالي إلى قائد الطقم الثالث بقولي له : كيف باتمشوا وسيارتي مصدومة مين بايصلحها .. وهنا رد علي قائد الطقم بطريقة عنجهية وبسخرية لاذعه بقوله لي : أحسن لك تمشي ، ليتركني في حيرة وذهول مما حصل لي من موقف ومواجهتي لحالة رعب دون وجه حق " .

واختتمت الناشطة ( ناجي ) بلاغها مطالبة كافة الجهات المعنية والمختصة بالدولة وفي مقدمتها قسم شرطة المنصورة التي سارعت بتقديم بلاغ رسمي اليها للاضطلاع بدورهم في ايقاف الاطقم التي تعرضت لها والتحقيق مع من كان فيها وتسبب في ترويعها ودهس سيارتها الشخصية .
وعممت الناشطة نيللي بلاغها على صفحتها بالفيسبوك .

كما توجهت من جانب اخر بمناشدة عاجلة الى كل من فخامة الاخ رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء والجهات الامنية المختصة بعدن ومعالي وزير الداخلية والنائب العام للجمهورية وكافة المنظمات الدولية والحقوقية والاحزاب الوطنية والى كافة النشطاء والناشطات الحقوقيين وكل مواطن حر وشريف بالوقوف معها ومؤازرتها حتى يتم انصافها من حادثة الاعتداء التي كانت قد تعرضت لها بدون وجه حق .

من جانبه كان مجلس تنسيق اللجان النقابية في شركة النفط اليمنية قد اصدر في وقت لاحق بيانا عاجلا شجب من خلاله وادان ماتعرضت له الناشطة الحقوقية والسياسية والموظفه في شركة النفط فرع عدن الاخت / نيللي عبدالقادر ناجي من حالة اعتداء وتهجم وترويع وذلك اتناء عودتها لمنزلها في تمام الساعة الواحدة ظهرا ولحظة مرورها بشارع خط التسعين بالقرب من فندق الهملايا .

واشار المجلس في بيانه بان ماحصل للاخت نيلي من حالة ترويع من قبل اطقم عسكرية وقيامهم بإطلاق النار في الهواء وصدم سيارتها انما يعتبر عمل غير قانوني وغير انساني .

ونوه بالقول : " وأمام هذا التصرف فإننا ومن منطلق المسئولية نناشد الاخ وزير الداخلية وكذلك الاخ مدير أمن عدن باصدار توجيهاتهما لمن يلزم بفتح باب التحقيق الفوري ومحاسبة المسؤولين عن ما حصل من تصرف منافي للاعراف والقوانين مع الاخت نيلي وذلك بحسب النظام والقانون ".

ليختتم المجلس بيانه معبرا عن كامل تضامنه وشجب المجلس وادانته لمثل تلك الافعال والسلوكيات والتصرفات المخلة بالأمن والاستقرار .. ومحملا في ذات الوقت الجهات المسئولة في الدولة كامل المسئولية عن عدم تطبيق النظام والقانون .

يذكر بان الناشطة المعروفة نيلي عبدالقادر ناجي ، هي ناشطة حقوقية نسوية وسياسية و شغلت عضوية لجنة الحوار الوطني الشامل ( سابقا ) كما انها تشغل حاليا عضوية التوافق النسوي اليمني للامن والسلام ولها كتابات اجتماعية وحقوقية متعددة ، فضلا عن مشاركتها ومساهماتها في مجال التدريب بعدد من ورش العمل والدورات في مجال نشاطها الحقوقي والانساني والسياسي والتي كان اخرها دورة تدريبية حول الحماية والمبادئ الانسانية كان قد نظمها مركز sos لتنمية قدرات الشباب وورشة عمل خارحية بعنوان ( حشد النساء في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا : خرائط الطريق للسلام في العراق وسوريا واليمن ) .

المصدر : عدن تايم

أخبار ذات صلة

0 تعليق