اخر اخبار اليمن - وثيقة تكشف الطرف المعرقل لعملية إستئناف إنتاج النفط في #شبـوة

عدن تايم 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

عدن تايم / خاصكشفت وثيقة جديدة صادر من نقابة عمال موظفي شركة جنة هنت النفطية في محافظة شبوة ، عن الطرف أو الجهة التي تقف وراء عرقلة إستئناف إنتاج النفط من قطاع رقم 5 بمحافظة شبوة جنوبي .

وبحسب الرسالة الصادرة من نقابة عمال وموظفو شركة جنة هنت النفطية التي وجهتها الى رئاسة الوزراء ووزارة النفط وإتحاد عمال اليمن يوم الأربعاء الموافق 5 سبتمبر 2018 والتي حصلت "عدن تايم" على نسخة منها ، فإن إدارة الشركة اليمنية للإستثمارات النفطية وإدارة شركة جنة هنت هما من يقفان أمام عودة وإستئناف إنتاج النفط الخام من القطاع رقم 5 في شبوة .

وألمحت الرسالة أن ذلك التوقف أن تلك العرقلة جاءت بسبب مماحكات جانبية بين تلك الاطراف ، مطالبة إياهم بالترفع عنها وتحمل مسؤولياتهم والنظر الى حجم المعاناة التي وصل اليها الشعب جراء التدهور الإقتصادي في البلد .

وتحدثت الرسالة عن التوقف الزمني الطويل للعملية الإنتاجية في القطاع ، لافتة أن ذلك التوقف يمثل مشكلة بحد ذاته وإن إعادة الآبار والمكامن النفطية الى سابق عهدها سيكون مكلفاً وسيأخذ الكثير من الوقت والجهد وتزداد الكلفة بمرور الأيام ويمتد تأثيرها ليشمل جميع الأطراف وخاصة الجانب الحكومي وهو ما يعني تحميل الإقتصاد الوطني العبئ الأكبر .

وأكدت اللجنة النقابية للشركة في رسالتها أن إستمرار المماحكات بين الأطراف صانعة القرار بدون نتائج ملموسة على أرض الواقع ، محملة إياها مسؤولية تلك العرقلة لإستئناف العملية الإنتاجية للنفط .

وناشدت اللجنة في ختام رسالتها تلك الأطراف ومعها الحكومة ورئاسة الجمهورية بإتخاذ قرارات فورية بإعادة الإنتاج للإسهام في تعزيز الدورة الإقتصادية والمجتمعية في الوطن .

وجاءت رسالة اللجنة النقابية لشركة جنة هنت في الوقت الذي أصدر فيه الرئيس هادي في إجتماعه مؤخراً باللجنة الإقتصادية والحكومة قرارات وإجراءات تقضي بضرورة تفعيل وإستئناف العملية الإنتاجية في حقول النفط والغاز المنتشرة على طول المحافظات الجنوبية المحررة ، للإسهام في الحد من إنهيار الإقتصاد الوطني والعملة المحلية.

وأكد خبراء إقتصاد في وقت سابق أن الإنهيار غير المسبوق للعملة المحلية والإقتصاد الوطني بشكل عام يعود لأسباب عديدة ، لعل أهمها يتركز في الموارد السيادية للدولة التي ترفد خزائن البنك المركزي بكميات كبيرة من العملة الصعبة ، التي وإن تفعلت بشكل جدي ستساهم في إنقاذ البلد أو من كارثة إقتصادية وإنسانية تحققت فعلاً خلال الأيام الماضية ، أو على أقل تقدير تخفيف تلك الكارثة التي ألقت بظلالها على قطاع واسع من المواطنين ذوي الدخول المحدودة والمتدنية .

وكانت مصادر عاملة في شركة جنة هنت كشفت لعدن تايم أن هناك هناك رسائل عديدة وجهتها اللجنة النقابية خلال فترات سابقة وحالية من أجل استئناف الانتاج واعادة التشغيل ، مشيرة بأنه لا يوجد هناك اي عائق او مانع في سبيل ذلك .

وأكدت أن ادارة الشركة والمشغل يتجنبان ذلك لاسباب مبهمة وغير معروفة ولم يأتيان برد مقنع للنقابة حول توقف عملية الإنتاج التي إن أستئنفت ستساعد بشكل كبير في الحد من تدهور الإقتصاد الوطني والإنهيار المتسارع للعملة المحلية .

المصدر : عدن تايم

أخبار ذات صلة

0 تعليق