اخبار اليمن 24 - : تفاصيل تنشر لأول مرة .. دور خبيث لتركيا بأموال قطرية في اليمن لتشكيل جيش إخواني

الأمناء نت 0 تعليق 10 ارسل طباعة تبليغ

تفاصيل تنشر لأول مرة .. دور خبيث لتركيا بأموال قطرية في لتشكيل جيش إخواني

أصبح الدور التركي في اليمن مكشوفاً ووفق معلومات دقيقة وميدانية . حيث  برز الى الواجهة الدور التركي هذه الايام في اليمن بعد تأكد الجميع ان معسكرات ما يسمى الجيش اليمني في مأرب ووادي أصبحت معسكرات خاصة بحزب الاصلاح (اخوان اليمن ) وجماعات ارهابية كالقاعدة وداعش وفصائل آخرى مفرخة منها.

 

الدور التركي القائم على الدعم المالي القطري يشكل خطر حقيقي وخبيث على المنطقة بأسرها. وفي هذا التقرير سيتعرف القارئ على ارقام واحصائيات ومعلومات تنشر لأول مرة عن الدور التركي بأموال قطري والتي تقوم على صناعة الارهاب وشرعنته ضمن معسكرات الحكومة اليمنية.

 

وكشفت معلومات استخباراتية  معلومات عن إشراف تركي على معسكرات حزب الاصلاح اليمني «إخوان اليمن» وبأموال قطرية من أجل تأسيس ميليشيات واسعة تكون نواة لجيش الإخوان، والهدف منها هو السيطرة على اليمن عسكريًّا، واقتصاديًّا وسياسيًّا، عبر فرض سياسية القوة واستخدام الارهاب والسلاح على حساب سلام وحياة واستقرار الشعب اليمني.

 

ويشكل إخوان اليمن اليوم باشراف تركي ودعم قطري خطراً على المنطقة برمتها لسعيهم إلى تشكيل جيشًا موازيًا في اليمن، يحقق مصالحهم ويسيرون وفقًا لاستراتيجيتهم العسكرية والسياسية، وانشاء معسكرات ليست لإعداد مقاتلين خاصة بحزب إلاصلاح إخوان اليمن فقط، بل يتم تجهيز مقاتلين يتم  نقلهم إلى جبهات أخرى كليبيا وسوريا والصومال وغيرها من مناطق الصراع ومن ضمنهم مقاتلي الجماعات الإرهابية وابرزها ( تنظيم القاعدة في جزيرة العرب).

 

 

أموال قطرية وخبرات تركية :

بما ان لا تمتلك خبرات في تدريب أي قوات مسلحة ولديها خبرات مذهلة في تخريج الجماعات الارهابية وتقديم كافة اشكال الدعم لها. فقد بدأت تركيا بتطبيق استراتيجية التدريب النظامي لمليشيات حزب الاصلاح بدعم قطري كامل.

 

وتقوم قطر تدعم معسكرات اخوان اليمن  في مأرب والتي تستقبل المئات من عناصر حزب الاصلاح وكذلك عناصر من الإخوان غير  اليمنيين؛ بهدف تشكيل ميليشيات متعددة تخدم المشروع القطري التركي في اليمن والمنطقة.

 

وتوفر قطر الاعتمادات المالية التي تحتاجها هذه المعسكرات . فيما تشرف تركيا على التدريب العسكري، عبر خبراء عسكريين  يعملون على إعداد المقاتلين. حيث تُولي قطر اهتمامًا خاصًّا لهذه المعسكرات الإخوانية التي تشرف عليها تركيا . ضمن قوة مشكلة يعتمد عليها التنظيم الدولي  في تجهيز مقاتليه، باستخدامهم في اليمن، أو خارجه وفقًا للمخططات الموضوعة من قبل الدوحة وأنقرة والتنظيم الدولي للإخوان.

 

وتسعى تركيا وقطر والتنظيم الدولي للإخوان وفي غفلة من الى اسقاط اليمن جنوباً بايدي إخوان اليمن  وبقاء المليشيا الايرانية شمالاً ضمن مخطط حلف يتكون من «قطر –تركيا- إيران- - الإخوان» . وذلك لمواجهة مساعي دول التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات؛ من أجل إنقاذ اليمن من دوامة العنف وحكم الميليشيات الايرانية في شمال اليمن.

 

 

ما هي المعسكرات الاخوانية باليمن التي تشرف عليها تركيا ؟

 

اتخذت تركيا من حالة الفشل التي تعيشها السلطة اليمنية او ما تسمى ( الشرعية ) فرصة مناسبة للتغلغل داخل اليمن عبر المال القطري والعلاقات الدولية بين تركيا والتنظيم الدولي للإخوان والتي تجمعهما قطر.

 

وهنا لكم ان تتعرفوا على ابرز المعسكرات الاخوانية داخل ما يسمى الجيش الوطني التابع للشرعية التي اصبحت تعمل وفق اشراف تركي وممولة بالمال القطري ويسيطر عليها التنظيم الدولي للإخوان.

 

مأرب.

في مأرب تعمل تركيا بحرية ويتدفق المال القطري بشكل مستمر لإنشاء المعسكرات وتوسعتها واستقطاب الشباب اليها .

و«مأرب» هي عاصمة  اللإخوان؛ لبناء إمارة لهم في اليمن والمنطقة. كما انتقل اليها مؤخرا عناصر داعش الذي كانوا يتواجدون في منطقة يكلاء بلاد الربيع في محافظة البيضاء واخرين من شبوة وح حضرموت.

 

وتتشكل عناصر جيش الإخوان في «مأرب» من أعضاء حزب الإصلاح الذين تغلغلوا في الجيش بصورة كبيرة، وأبناء «الأحمر» أبرز العائلات اليمنية الإخوانية، التي تمتد بعلاقات واسعة مع قطر وتركيا؛ حيث يقيم رجل الأعمال الإخواني اليمني «حميد الأحمر» بين أنقرة والدوحة، ويشكل داعمًا كبيرًا لحزب التجمع اليمني للإصلاح، وتأسيس إمارة للإخوان .

 

ولدى الاخوان العديد من المعسكرات الكبيرة في مأرب لكن أكبر معسكر «الرويك» يعتبر أبرز معسكرات الإصلاح في تجهيز وإعداد عناصر الإخوان، بتمويل قطري وإشراف من خبراء عسكريين أتراك وفق معلومات استخباراتية دقيقة.

 

 

 

تعز :

وفي تعز بعثت تركيا بعناصرها المحدودة ذات الخبرات العسكرية للإشراف على معسكرات حزب الإصلاح. ومن أهم تلك المعسكرات.

- معسكرات لحزب الإصلاح في تعز، بإشراف مباشر من قائد اللواء 22 ميكا العميد الركن صادق علي سرحان، وعبده «فرحان علي سالم المخلافي» أحد أبرز قيادات ميليشيات حزب الإصلاح – الذراع السياسية لجماعة الإخوان الإرهابية.

 

- معسكرات  اللواء 145 مشاة، تحت قيادة نجل قائد محور تعز شكيب خالد فاضل، إلى جانب اللواء 170 دفاع جوي، واللواء 17 مشاة.

 

- جميع الألوية القتالية في محور تعز ما عدا اللواء 35 مدرع أي يسيطر اخوان اليمن بما نسبته 80% من حجم  القوات اليمنية في تعز.

واستغل حزب الاصلاح قرار  الرئيس هادي الذي يقضي بدمج المقاومة في الجيش، وذلك عقب تحرير المحافظات الجنوبية، في يونيو 2015م، لتتم عملية الدمج في تعز في العام 2016، بالتزامن مع تشكيل ألوية جديدة قام بها حزب الاصلاح، بالإضافة إلى الألوية الأربعة المتواجدة (35 مدرع، 22 ميكا، 17 مشاة، و170 دفاع جوي).

 

وقد تمت عملية الدمج على مرحلتين؛ حيث تم في المرحلة الأولى ضم لواء الصعاليك وكتائب حسم، لقيادة المحور مباشرة، فيما أدمجت كتائب أبي العباس في اللواء 35 مدرع، وأدمج لواء العاصفة وبعض المجاميع المسلحة الأخرى في اللواء 22 ميكا، أما لواء الطلاب فتم دمجه في اللواء 17 مشاة، فيما أدمج لواء الحمزة في اللواء 170 دفاع جوي، وفي المرحلة الثانية تم تشكيل ألوية جديدة لاستيعاب هذه المجاميع، وهي اللواء الخامس حرس رئاسي، اللواء 145، واللواء الرابع مشاة جبلي.

 

 

حجة الحوف :

وفي محافظتي حجة والجوف قام حزب الاصلاح ( اخوان اليمن) بتوسيع المعسكرات بعد السيطرة عليها وضم اليها المئات بل الالاف من العناصر بما فيها عناصر ارهابية تتحرك وفق الحزب. ومنها

-معسكر في «وادي ابو جبارة» الذي يربط محافظات مأرب والجوف وصعدة، ويعتبر من أبرز الممرات الأمنية لعناصر تنظيم الإخوان، وهو يقع تحت إشراف مباشر من عبدالمجيد الزنداني أبرز زعماء الإخوان في اليمن.

- ثلاثة معسكرات تابعة للإخوان في محافظة حجة تضم أكثر من 9 آلاف شخص يتلقون تدريبات مكثفة على مختلف الأسلحة وكيفية صناعة المتفجرات، وتقع هذه المعسكرات في مديريات عبس حيران الساحل التهامي وتحديدًا منطقة ميدي إضافةً إلى بكيل المير، وكعيدنة وغيرها، وتمثل هذه المعسكرات خطورة كبيرة.

 

المصدر : الأمناء نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق