اخبار اليمن 24 - : الصحة العالمية تلقح آلاف في اليمن من الكوليرا خلال فترة الهدنة

الأمناء نت 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

الصحة العالمية تلقح آلاف في من الكوليرا خلال فترة الهدنة

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، أن اكثر من 306 آلاف شخص في اليمن، من بينهم اكثر من 164 ألف طفل تحت سن الـ 15، حصلوا على تلقيح ضد الكوليرا، ضمن حملة قامت بها المنظمة بالتعاون مع منظمة اليونيسف.

وجاء في تقرير المنظمة الذي حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه، أن أكثر من 306 آلاف شخصا في اليمن حصلوا على لقاحات ضد الكوليرا، من بينهم 164 ألف طفلل تبلغ أعمارهم اقل من 15 عاماً، في حملة تستمر حتى هذا اليوم

 

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور، في بيان حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه: "نجاح حملة التلقيح اليوم تدل على ما نستطيع أنجاره بشكل جماعي للأطفال والعائلات في اليمن، عندما يتوقف القتال ويصبح الوصول الإنساني متاحا".

وأوضح تقرير المنظمة أن 3 آلاف من عمال الصحة قاموا بتنفيذ هذه الحملة في منطقة الحديدة وإب، حيث أتاحت الهدنة التي عرفت "بأيام الهدوء" التي اتفق عليها أطراف النزاع القيام بها.

ورجحت منظمة الصحة العالمية ارتفاع عدد الأشخاص الذين سيتلقون التلقيح وفقا لتقارير النهار الأخير للحملة والذي يصادف اليوم.

ومن جانبه قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم: "من غير المقبول أن يموت الناس من الأمراض التي يمكن الوقاية منها"

واعرب ادهانوم، عن امتنانه لحملة اللقاح هذه قائلاً: "نحن ممتنون لحملة اللقاح هذه، اللقاح هو واحد من العديد من الخدمات الصحية التي يحتاجها الناس، وبالنهاية فإن السلام هو الطريق الوحيد للصحة".

وجددت كل من منظمة اليونيسف، ومنظمة الصحة العالمية، في البيان، دعواتهما لجميع أطراف النزاع، الالتزام بالتزاماتهما القانونية لوقف الهجمات ضد البنية التحتية المدنية وضمان الوصول الآمن وغير المشروط والمستدام لجميع الأطفال المحتاجين في اليمن، حيث تشكل أيام الهدنة خطوة إيجابية نحو توفير المجال الإنساني للمساعدات للوصول إلى الأطفال والأسر الضعيفة ومساعدتهم على البقاء على قيد الحياة في واحدة من أكثر الأزمات الإنسانية شراسة في العالم.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعربت، في الثاني من آب/أغسطس الماضي، عن قلقها من موجة تفشي جديدة للكوليرا في اليمن بعد انحسار الموجة الثانية أواخر تشرين الأول/أكتوبر 2017، وتسببها في وفاة أكثر من 2300 حالة وإصابة نحو مليون شخص، وهو ما دفع الأمم المتحدة وشركاءها إلى تنفيذ جولة أولى من حملة تحصين ضد الكوليرا بلقاح فموي، في الرابع من أب/أغسطس الماضي استهدفت أكثر من 500 ألف شخص في مديريتي الحالي والمراوعة بمحافظة الحديدة غرب اليمن، وفي مديرية حزم العدين بمحافظة إب وسط البلاد.

ويعاني اليمن أوضاعاً مزرية مع استمرار الحرب التي يشنها تحالف عسكري تقوده السعودية، منذ آذار/مارس 2015 وذلك عقب استيلاء "الحوثيون" على السلطة وإطاحة الرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي.

وأسفرت الحرب حتى آب/أغسطس 2018 عن مقتل 6592 شخصاً وإصابة 10470 آخرين وجاءت غالبية هذه الإصابات نتيجة الغارات الجوية التي قام بها التحالف بقيادة السعودية، وذلك حسب مكتب الأمم المتحّدة لحقوق الإنسان.

المصدر : الأمناء نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق