اخبار اليمن 24 - : من هم الشخصيات اليمنية التي جمدت تركيا أموالهم؟ (تقرير)

الأمناء نت 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

من هم الشخصيات اليمنية التي جمدت تركيا أموالهم؟ (تقرير)

أفادت وسائل إعلام، اليوم الخميس، بأن تركيا جمدت ممتلكات قيادات حوثية، فجمدت ممتلكات 3 من قادة الحوثيين بينهم عبد الملك تنفيذا لقرار مجلس الأمن".

وقالت وكالة الأناضول:"جمدت تركيا أرصدة 5 يمنيين بينهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح تطبيقا لقرارات مجلس الأمن الدولي".

ونشرت الجريدة الرسمية الخميس، قرار تجميد أرصدة صالح إضافة إلى 5 شخصيات أخرى، بموجب قرارات مجلس الأمن 2140، و2216، و2402، و2456.

وضمت القائمة إضافة لصالح كل من القائد العسكري في جماعة الحوثي، عبد الخالق الحوثي، والقائد الثاني في الجماعة عبدالله يحيى الحكيم، وزعيم الجماعة المتورط بأعمال تهدد سلام وأمن واستقرار ، عبد الملك الحوثي، ونجل صالح العميد أحمد علي عبدالله صالح.

ووفقًا للقرار، فإن أرصدة الأشخاص المذكورين المودعة في البنوك والمؤسسات المالية التركية، إضافة إلى أموالهم الموجودة في خزائن مؤجرة لدى الأشخاص الحقيقيين والاعتباريين، تُجمّد لغاية 26 فبراير/ شباط 2020، وأن جميع المعاملات المتعلقة بتلك الأصوال مرتبطة بإذن من وزارة الخزانة والمالية.

عبد الملك الحوثي
عبد الملك بن بدر الدين الحوثي، وهو زعيم حركة أنصار الله في اليمن تولى زعامة الحركة في العام 2006 م بعد اخيه حسين بدر الدين الحوثي .

ولد عبدالملك الحوثي في محافظة صعدة في عائلة متدينة، فجده أمير الدين الحوثي واخ جده الحسن بن الحسين الحوثي من رجال الدين المعروفين في المنطقة، وكان والده أحد كبار المرجعيات الدينية الزيدية الذي تتلمذ على يدها العشرات من رجال الدين. فكان عبدالملك يتنقل منذ صغره مع اهله ووالده الذي كان يتنقل في وسط أرياف وقرى محافظة صعدة لتدريس العلوم الفقهية ولحل قضايا النزاعات بين الناس، ولم يدرس عبد الملك الدراسة النظامية، أو يحصل على أي شهادة علمية نظراً لعيشه في مناطق ريفية قد لا يتوفر فيها التعليم الحكومي، لكنه درس على يد والده الكتابة والعلوم الدينية وفق "المذهب الزيدي" في حلقات تدريس في مسجد القرية منذ سن مبكرة وقيل أن والده خصص له منهجا تدريسيا خاصا عندما بلغ الثالثة عشر، فكان والده يقول عنه ""طارقة" (أي "علامة") وانه قطع شوطا متقدما في التحصيل الدراسي وقيل أن عبد الملك قد تزوج وهو سن الرابعة عشر.

في منتصف التسعينات ترك عبدالملك محافظة صعدة إلى العاصمة اليمنية صنعاء للعيش مع أخيه الأكبر حسين مؤسس جماعة "الشباب المؤمن" (التي عرفت فيما بعد بجماعة انصار الله) وتأثر به كثيراً حتى صار فيما بعد بمثابة الأب الروحي له وقدوة له، وعمل كحارس شخصي لأخيه حسين الذي كان أنذاك عضواً في البرلمان اليمني عن حزب الحق، وبالرغم انه كان حارس لأخيه إلا أنه قيل أنه تعلم في صنعاء ثقافة المدن المختلفة عن ثقافة القرى، وتفتحت مداركه للانتمائات الحزبية والجغرافية والايديولوجية والجانب السياسي، حسب ما ذكر "عابد المهذري" في مقالة صحفية له، وهو صحفي مقرب من الحوثي كتب سيرة ذاتية عن حياة عبدالملك.

علي عبدالله صالح 
علي عبد الله صالح عفاش (21 مارس 1947 - 4 ديسمبر 2017)، هو الرئيس السادس للجمهورية العربية اليمنية (اليمن الشمالي) من العام 1978 وحتى العام 1990، وأصبح أول رئيس للجمهورية اليمنية بعد توحيد شطري اليمن (الجنوبي والشمالي).

تعد فترة حكمه أطول فترة حكم لرئيس في اليمن منذ العام 1978 حتى تنازل عن الحكم في 27 فبراير 2012، بعد ثورة 11 من فبراير 2011م. يحمل رتبة المشير العسكرية، وهو صاحب ثاني أطول فترة حكم من بين الحكام العرب..

وصل علي إلى رأس السلطة في البلاد عقب مقتل الرئيس أحمد الغشمي بفترة قصيرة إذ تنحى عبد الكريم العرشي واستلم صالح رئاسة البلاد في فترة صعبة تم وصف نظامه بأنه كليبتوقراطية وتذيلت البلاد قائمة منظمة الشفافية الدولية المعنية بالفساد

قامت احتجاجات ضد حكمه عام 2011 (ثورة الشباب اليمنية) وسلم صالح السلطة بعد سنة كاملة من الاحتجاجات بموجب "المبادرة الخليجية" الموقعة بين حزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك والتي أقرت ضمن بنودها تسليم صالح للسلطة بعد إجراء انتخابات عامة كما أقرت لصالح حصانة من الملاحقة القانونية وتم إقرار قانون الحصانة في مجلس النواب اليمني واعتباره قانونا سياديا لا يجوز الطعن فيه تولى نائبه عبد ربه منصور هادي رئاسة المرحلة الانتقالية.

عبد الخالق الحوثي
عبد الخالق بدر الدين الحوثي، هو الشقيق الأصغر لعبد الملك الحوثي زعيم جماعة أنصار الله (الحوثيين)، ويكنى في الجماعة بـ«أبو يونس» وينتمي إلى معقل الحركة محافظة صعدة، من مواليد نهاية الثمانينات.

قاد أبو يونس معركة دماج ضد السلفيين في صعدة عام 2013، وهي المعركة التي أدت إلى تهجير نحو 30 ألف يمني من التيار السلفي وعاد منهم المئات بعد تحرير مديرية كتاف البقع في عدة من قبل قوات الجيش اليمني والمقاومة في مايو الماضي.

كما لعب عبد الخالق الحوثي، دورا في قيادة ميليشيات الحوثي، للسيطرة على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014، واقتحم مطار صنعاء الدولي، إضافة إلى مقر القيادة الجوية والدفاع الجوي (قاعدة الديلمي العسكرية).

عبدالله يحيى الحكيم
ابو علي الحاكم، وإسمه الحقيقي عبدالله يحيى الحاكم هو القائد الميداني والعسكري لجماعة أنصار الله "الحوثيين" في اليمن، يُعتَبَر أبو علي الحاكم الرجل الثاني في جماعة الحوثيين بعد زعيمها عبد الملك الحوثي، إعتُقِل الحاكم في سجن البحث الجنائي في صنعاء إبان الحرب الأولى التي شنها الجيش اليمني على جماعة الحوثيين في العام 2004، ثم فر من السجن في وقت لاحق متنكراً إثر زيارة عائلية له، واتُهِم آنذاك عدد من حراسات السجن بالتواطؤ في عملية تهريبه.

أدرج أسمه في قائمة العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي في 7 نوفمبر 2014، بالإضافة إلى علي عبد الله صالح وعبد الخالق الحوثي، لتهديدهم السلام والاستقرار في اليمن، وأستخدام العنف لتقويض العملية السياسية وعرقلة تنفيذ عملية الانتقال السياسي في اليمن، وتهدف العقوبات لوضعهم في قائمة المنع من السفر إضافة إلى تجميد أصولهم المالية.

أحمد علي عبدالله صالح
أحمد علي عبد الله صالح (ولد 25 يوليو 1972) سفير اليمن السابق في الإمارات من 2013 حتى 2015 هو أكبر أولاد الرئيس السابق علي عبد الله صالح كان قائد الحرس الجمهوري اليمني لمدة 8 سنوات (2004 - 2012) حتى قام الرئيس هادي بإلغاء الحرس ودمج وحداته في تشكيلات الجيش المختلفة خلال عملية هيكلة الجيش، وكان قائد القوات الخاصة (1999 - 2012).

في 10 أبريل 2013 عين أحمد علي سفيراً لدى الإمارات ولا زال أحمد علي بالإضافة لوالده يتمتعون بحصانة من الملاحقة القضائية منحت لهم بإتفاق المبادرة الخليجية مما سمح لهم بإستغلال النفوذ الواسع في الكثير من قطاعات الجيش اليمني وقادته العسكريين، خاصة الألوية التي كانت تعرف بالحرس الجمهوري اليمني، لدعم الحوثيين في 
انقلاب الحوثيين ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي. وحاربت قوات الحرس الجمهوري جنباً إلى جنب مع الحوثيين. وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على أحمد علي وعبد الملك الحوثي في 8 يونيو، وتنص العقوبات على منع السفر وتجميد الأصول المالية، وذلك تنفيذاً لقرار مجلس الأمن رقم 2216.

وكان علي عبد الله يعتزم توريث نجله أحمد علي رئاسة الجمهورية. وفي وثيقة ويكيليكس (07SANAA1954) ذكر فيها أن معظم المراقبين، بما في ذلك المركز الاستخباراتي الخاص التابع للسفارة، يشعرون أن أحمد علي يجرى تهيئته ليكون الرئيس القادم خلفاً لوالده علي عبد الله صالح.

المصدر : الأمناء نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق