التخطي إلى المحتوى

كشفت تقرير استخباراتي عن تفاصيل صادمة لحقائق بشأن الإحداثيات التي تصل الى غرفة عمليات التحالف العربي الذي تشرف عليه العربية السعودية.

وقال التقرير ان الإحداثيات التي يتم تزويد غرفة عمليات التحالف السعودي يتم تسريبها من غرفة العمليات الى جماعة الحوثي قبل ان تتم عملية الضربة الجوية التي ينفذها طيران التحالف على اهداف حوثية في كثير من المناطق والمواقع سواء عسكرية أو مدنية.

وأضاف التقرير ان هناك خط مباشر بين جماعة الحوثي وغرفة عمليات التحالف حيث يقوم الحوثيون بتزويدها بإحداثيات سواء مدنية أو عسكرية مغلوطة ودلل على ذلك بإستهداف الطيران مجالس العزاء والمناسبات الفرائحية التي تخص عناصر او جماعة لا يكنون الولاء للحوثي مثل المؤتمر الشعبي العام وحلفاءه وأهمها مجلس عزاء ال الرويشان في القاعة الكبرى الذي ذهب ضحيته اكثر من 800 مواطن وقيادات عسكرية كبيرة موالية للمؤتمر الشعبي العام جميعم سقطوا بين قتيل وجريح نتيجة استهدافهم بالغارات الجوي التي نفذها طيران التحالف بالاضافة الى عرس سنبان وغيرها من مجالس العزاء والأفراح سواء خاصة بالرجال أو بالنساء.

وأكد التقرير الذي حصل عليه “ناس تايمز” ان قيادات حوثية تبلغ بعضها البعض قبل اي غارة للطيران بأنه سيتم استهداف مقرها سواء قبل وصول الطيران ب20 دقيقة او قبل ذلك بيوم خاصة في محافظة صعدة وبحسب مصدر حوثي في صعده قال انه يتم ابلاغهم قبل يوم بأنه سيتم استهداف الموقع من قبل الطيران ويتوجب عليهم اخلائه.

وأشار التقرير الى ان جماعة الحوثي تسعى الى تهييج الشارع اليمني ضد التحالف من خلال منح الأحداثيات للمناطق السكنية أو الأسواق الشعبية حتى يتعرض الكثير من المواطنين للقصف ويقتلون بطرق بشعة ومقززة ليتم استغلالها بعد ذلك لتهييج الشارع اليمني وتأليب الرأي العام المحلي والدولي ضد التحالف السعودي.

وأستشهد التقرير الإستخباراتي على ذلك بأن طوال 3 سنوات من الحرب لم يستهدف طيران التحالف اجتماع او معسكر او مناسبة تابعة للحوثيين وأعتبر ذلك دليلا كافيا على ان الحوثي هو من يزود غرفة العمليات بالإحداثيات التي يريدها بالإضافة الى انه يتم ابلاغه من غرفة عمليات التحالف عن أي احداثيات يتم رصدها ضده.

نقلاً عن ناس تايمز

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *