الانتقالي يتمسك باتفاق الرياض ويُحذر الشرعية من تفجير الوضع بأبين

المشهد العربي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الإثنين، على أهمية اتفاق الرياض محذرا في الوقت ذاته الشرعية من تفجير الوضع بأبين

وقالت الإدارة العامة للشؤون الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي، إن حكومة الشرعية فجرت الوضع عسكريا في أبين، في محاولة جديدة لإحباط جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة، والتحالف العربي.

وأضافت خارجية الانتقالي في بيان لها، أن المجلس الانتقالي الجنوبي التزم بمبادرة وقف إطلاق النار وفقا للدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة، كما أكد المجلس على أهمية اتفاق الرياض كوسيلة لعملية سلام طويلة الأمد بقيادة الأمم المتحدة.

وأشار البيان إلى تحذير المجلس الانتقالي المستمر من نية قوات حكومة الشرعية تفجير الوضع عسكريا في أبين، من خلال ارسال قوات جديدة وإدخال عناصر من تنظيم القاعدة وداعش من مأرب والبيضاء والجوف عبر شبوة.

وأكد البيان أن حكومة الشرعية فجّرت صراعًا جديدًا، من خلال الهجوم الذي شنّته صباح ‪اليوم الساعة 6:50 بتوقيت العاصمة عدن، على القوات الجنوبية في محافظة أبين، يأتي هذا الهجوم بعد أشهر من الخروقات والاعتداءات التي نفذتها هذه الحكومة دون مبرر

وأوضح، أنه لم يعد أمام القوات المسلحة الجنوبية  أي خيار غير الدفاع عن النفس، والأرض والعرض أمام الانتهاكات المستمرة من حكومة الشرعية، مؤكدا ان الشرعية لم تحترم أي من بنود اتفاق الرياض ولا تقيم أي اعتبار لحرمة شهر رمضان المبارك.

ولفت البيان إلى ان هذه الخطوات من حكومة الشرعية تثبت السلوك المشبوه وغير المسؤول والخطوات المتواصلة  لإحباط جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة، وإحباط الجهود الكبيرة للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بالتركيز في حربها على التمرد ، ومكافحة الإرهاب والتطرف، وتثبت مجدداً انها جزء من مشروع زعزعة أمن واستقرار المنطقة.

وجدد البيان على تأكيد المجلس الانتقالي الجنوبي على أهمية "اتفاق الرياض"، والدور المحوري للمملكة العربية السعودية كقائد للتحالف العربي.

واختتم البيان على تأكيد المجلس الانتقالي على شراكته الاستراتيجية والتزامه ودعمه لجهود السلام والاستقرار، وحقه في الدفاع عن النفس والأرض والعرض، ومحاربة الإرهاب والتطرف.

المصدر : المشهد العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق