قادة القوات الجنوبية بالضالع لـ المشهد العربي: نؤيد الإدارة الذاتية وجاهزون لكل الاحتمالات

المشهد العربي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المشهد العربي – خاص

أجمع قادة ألوية القوات المسلحة الجنوبية ومقاتلوها على تأييد قرار المجلس الانتقالي الجنوبي بإعلان الإدارة الذاتية للجنوب.

وأكدوا جاهزيتهم التامة في كل وقت لكل الاحتمالات، لحماية قضية شعب الجنوب العادلة.

وجددوا العهد على الاستمرار في التصدي بقوة وحزم لمليشيا ، المدعومة من إيران، وإحباط محاولاتها التسلل، ودحرها، وتكبيدها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

"المشهد العربي" زار جبهة الفاخر، والتقى عددا من قادة ألوية القوات المسلحة الجنوبية والمقاتلين المرابطين في الخطوط الأمامية لمواجهة مليشيات الحوثي غربي مدينة قعطبة شمالي الضالع.

حرص جميع القادة والمقاتلين على تهنئة القيادة السياسية الجنوبية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي وشعب الجنوب وقواته الباسلة ومقاومته الأشاوس بحلول رمضان المبارك والذكرى الثالثة لـ "إعلان عدن التاريخي" الذي تُوّج بإعلان المجلس الانتقالي الجنوبي الإدارة الذاتية للجنوب.

وأعلن قائد اللواء السادس صاعقة العميد عبيد مثنى الأعرم تأييده قرار المجلس الانتقالي الجنوبي بإعلان الإدارة الذاتية للجنوب.

وأكد صمود القوات الجنوبية في جبهات شمال الضالع في مواجهة مليشيات الحوثي الإرهابية التي تحاول التسلل إلى المواقع التي خسرتها خلال الأيام الماضية، لكنّها سرعان ما تنكسر أمام صمود القوات الجنوبية، التي تلحق بالمليشيات خسائر فادحة.

وقال: نخوض معارك الدفاع عن الجنوب بكل أبناء الجنوب الأبطال الذين عاهدوا الله والوطن والشهداء على أن يظلوا أوفياء للهدف الذي سالت من أجله الدماء في هذه المواقع وفي كل شبر من أراضي الجنوب.

وشدد على أن القوات الجنوبية تضع أقدامها اليوم بكل ثبات في عمق محافظة إب لتأمين محافظة الضالع والجنوب بشكل كامل، ومستمرون في دحر المليشيات الحوثية وكسر شوكة المد الفارسي جنبا إلى جنب مع قوات .

وأكد قائد اللواء السابع صاعقة العميد عبد العزيز الهدف ثبات واستبسال قواته وجاهزيتها لكل الاحتمالات، مشيرا إلى أن القوات الجنوبية تواصل تحقيق الانتصارات على المليشيات الحوثية التي تتقهقر دائما.

واستعرض بطولات وانتصارات القوات المسلحة الجنوبية في التصدي لمليشيات الحوثي الإرهابية التي تحشد عناصرها إلى جبهة الضالع في محاولات يائسة لتحقيق أي انتصارات عسكرية، مشيرا إلى أن القوات الجنوبية تلقنها دروسا قاسية كلما حاولوا التقدم باتجاه الضالع والجنوب.

وشدد قائد اللواء الثاني صاعقة العميد محمد محسن الحالمي أبوبكيل على صمود القوات الجنوبية، في جبهات شمال الضالع، مشيدا بالمعنويات العالية لأفراد اللواء والقوات الجنوبية، واستبسالهم في مواجهة الغزاة، وتكبيد مليشيات الحوثي الخسائر الفادحة.

وأشاد بتلاحم شعب الجنوب مع قواته المسلحة، وعبر عن الشكر لأبناء حالمين والضالع ومناطق الجنوب، على تسيير القوافل الغذائية، ومواد الإفطار، إلى جبهات القتال المشتعلة في شمال الضالع، مشيرا إلى أن هذا التلاحم أحد أهم عوامل تحقيق الانتصارات ودحر الغزاة.

وأكد أبو بكيل على وقوف القوات المسلحة الجنوبية خلف المجلس الانتقالي بقيادة الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي واستعداد القوات الجنوبية لتنفيذ المهمات المسندة إليها.

وجدد قائد لواء الشهيد شلال الشوبجي العقيد محمد يحيى الشوبجي العهد لشعب الجنوب وشهدائه الأبطال، وقيادته السياسية، على مواصلة النضال ومواجهة الغزاة، أينما كانوا.

وأشار الشوبجي ـ وهو شقيق لثلاثة شهداء في معارك الدفاع عن الجنوب ـ إلى أهمية الانتصارات التي تحققها القوات الجنوبية في شمال الضالع.

وأعلن قائد اللواء الثالث مقاومة، العقيد زكريا عمر قحطان، المشاركة الفعلية لوحدات من اللواء إلى جانب القوات الجنوبية في العمليات العسكرية لمواجهة المليشيات الحوثية في شمال الضالع.

وقال: إن الضالع كانت وستظل درع الجنوب الحصين، وبوابته الشمالية التي ستتحطم عليها كل المؤامرات التي تستهدف الجنوب وأمنه واستقراره.

وأكد قائد الكتيبة الثالثة في اللواء الأول صاعقة، ناظم أحمد ناصر أبو رعد، شراسة المعارك التي تدور في جبهات المشاريح، مشيرا إلى أن القوات الجنوبية تكبد المليشيات الحوثية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وأوضح أن القوات الجنوبية تخوض معارك شرسة مع مليشيا الحوثي التي دفعت في الأيام الماضية، بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مناطق تمركزها، أملا في تحقيق نصر معنوي، بعد هزائمها المتلاحقة، وخسارتها العديد من المواقع في قطاع الثوخب شرق الحشاء.

وأعلن تأييده قرار المجلس الانتقالي الجنوبي بالإدارة الذاتية للجنوب، مشيرا إلى أن القوات المسلحة الجنوبية ستبقى على العهد ورهن إشارة قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي.

وأوضح قائد كتائب الدعم والإسناد العميد ناصر مثنى علي أبوعمر أهمية وفاعلية سلاح الدروع في حسم المعارك، وتحقيق الانتصارات، في الجبهات، وصد أي محاولات لمليشيا الحوثي، في التقدم باتجاه مواقع القوات المسلحة الجنوبية في شمال الضالع.

وأكد أن المعارك الجانبية التي تسعى لها مليشيات الإخوان في أبين وشبوة وسقطرى ومحافظات الجنوب الأخرى لن تثني أو تربك القوات الجنوبية عن أداء مهمتها في مواجهة مليشيا الحوثي في شمال الضالع أو غيرها من الجبهات، مشيرا إلى أن كتيبة سلاح الدروع ستظل إلى جانب القوات الجنوبية، وستبقى رهن إشارة القيادة السياسية، ممثلة بالرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي.

المصدر : المشهد العربي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق