التخطي إلى المحتوى

رياضة السودانية آكشن يا دوري..بقلم ايمن كبوش

السودان اليوم :

>عندما كان صديقي.. المقدم جداً.. الياقوت الطيب.. يحدثني مزهواً وسعيداً بانتصارات الاهلي الخرطومي.. ومزاحمته للقمة واحتلاله لمواقع صدارية في الدوري الممتاز.. كنت اقول له بان الاهلي يملك مجموعة طيبة من اللاعبين.. ويقوده مدرب محترم يعتبر من شيوخ مدربي الدوري الممتاز هو برهان تية.. ولكن فريقكم هذا لن يواصل على هذا المنوال ولن يصمد في الامتار الاخيرة. >بنيت اعتقادي على ان فريق الاهلي الخرطومي يعتمد على لاعبين كبار في السن في مراكز حساسة ومهمة في مقدمتها الدفاع الذي يقوده لاعبون ينبغي ان يكونوا خارج نطاق الخدمة مثل موسى الزومة وبله جابر والريح علي وهناك في الارتكاز خليفة احمد.. والاقسى من كل ذلك والاشد مرارة ان عددية اللاعبين المتوفرين لم تمكن برهان من المحافظة على رتم اداء الفريق.. لذلك شهدنا السقوط المريع والمتكرر الذي قذف بالفريق الى المركز السادس بلا ادنى جدارة. >اما الذين اشفقوا على اهلي شندي الذي خسر مباريات سهلة على ارضه ما كان له ان يخسرها ان كان راغباً في المنافسة على احتلال موقعه المحبب.. لم يبنوا هذه الحسابات على مبدأ الخيول الاصيلة دائما تأتي في اللفة الاخيرة.. وهاهو الفريق يأتي من بعيد ويحقق اصعب انتصارين على اقوى فريقين خارج قواعده.. هلال كادوقلي فريق صعب المراس على ملعب مورتا ولا يستسلم ابداً ابداً ولكنه الارسنال الذي ياتيكم بما لا تتوقعون. >بالامس تابعت مباراة الهلال الابيض والاهلي شندي من شوطها الثاني.. منذ دخولي لصالة الصحيفة نظرت للشاشة لأتعرف على النتيجة ووجدتها ثلاثية لاصحاب الارض مقابل هدف للضيوف.. جلست.. وانتظرت الشوط الثاني وانا خالي الذهن تماماً من اي تصورات محتملة او سيناريوهات قادمة.. ولكن كان يقيني النابع من معرفتي الحقة بالفرقتين والمواهب المتوفرة فيهما بأن هذا الشوط سيكون ساخناً وجميلاً طالما ان الشباك استقبلت اربعة اهداف في الحصة الاولى. >انتهت المباراة بخماسية.. كما تابعتم لمصلحة الاهلي.. مقابل رباعية لابناء التبلدي.. وبهذه النتيجة قفز الارسنال الى54 نقطة وتجمد الهلال في 57 وما حدث بالامس لا يخصم منه شيئا كفريق كبير وواحد من فرسان المنافسة التي تٌظهر لنا اشراقاتها بين الحين والآخر بمثل هذه المباريات الجميلة. فيء اخير >اتحاد الخرطوم لم يكفه العقاب الرباني الذي جعله اتحاداً هزيلاً ولم يتعظ مما حدث له من تردي.. فمازال يظلم ويتحرى الظلم.. والا كيف تفسرون ما حدث لتيم الموردة والانحياز السافر لمصلحة النسور حيث تم اعلانه الاخير كممثل للخرطوم في الدوري التاهيلي الموسم القادم رغم تساويه مع الموردة في النقاط علاوة على ان المواجهات المباشرة لصالح الموردة بالانتصار مرة والتعادل مرة اخرى. >اتحاد الخرطوم يدار بواسطة قيادات اندية السنترليق.. وهي اندية لم تعرف فرقها السفر الى خارج الخرطوم الا في رحلات ترفيهية في العطلات الصيفية.. فكيف يقررون مصير الفرق التي تمثل الولاية في البطولات القومية. >على الخرطوم ان تنتحب.. وتبكي.. طالما انها فقدت القيادات الكبيرة الواعية.. تٌرك القرار لاداريي دوري الشمس الحارة بقيادة اسامة عبد السلام لذلك سنشهد المزيد من التردي. >لا ارى داعياً لوجود اتحاد محلي في منطقة ام درمان لان هذه المدينة التي كان الاخرين يعرفونها بعباس الحافظ والوسيلة العكام وعبد الرحمن عابدين وغيرهم من العظماء.. باتت تقدم اداريين (اي كلام) لا يستطيعون ادارة نشاط للسنترليق.. بالامس اعلنت منطقة ام درمان الفرعية عن اقامة مباراة النوبة والاخلاص المعادة بأمر الاستئناف للاتحاد المحلي بالخرطوم.. ولكن المنطقة الفرعية لم تعلن نادي النوبة للمباراة فحضر الاخلاص والحكم وحدهما لاقامة مراسم المباراة ثم الانصراف.. لا داع لوجود اتحاد بام درمان ايها السادة ولم يعد لها من الوجوه الادارية غير عبود التاج.. هذا حده مدير كرة في فريق درجة رابعة وليس سكرتيرا في اكبر منطقة رياضية في البلد. >غدا نعود لقضية نادي الموردة مع اتحاد الخرطوم بالتفصيل.. هؤلاء ظلموا التاريخ.. وظلموا الاصالة.. وظلموا نعم… نعم.. مورداب احبكم.. يا ترى متى تعود هذه الاهازيج.. ليعود ذاك الاريج.

تخلي نبض حضرموت مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر.
المصدر :السودان اليوم

الكلمات الدلائليه اخبار رياضة اليوم ، اخبار رياضة برشلونة ، اخبار رياضة اليوم السابع ، اخبار رياضة كرة القدم ، اخبار رياضة مصر ، اخبار رياضة العراق ، اخبار رياضة السعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!