التخطي إلى المحتوى

جديد الان .. للحكاية بقية.. تفاصيل مثيرة عن الاجتماع الأخير لصالح مع قيادات حزبه ، ورسالة الزوكا الأخيرة على الواتس آب – اليمن الان تتكشف يوماً بعد آخر تفاصيل في غاية الإثارة والخطورة حول الساعات الأخيرة للرئيس الراحل علي صالح قبل تعرضه للقتل من قبل جماعة الحوثي مطلع هذا الشهر.

وروت الإعلامة والناشطة المؤتمرية نورا الجروي أحداث آخر اجتماع عقده صالح مع قيادات حزبه وكانت حاضرة فيه، وذلك قبل أربعة أيام من مقتله.

وتقول الجروي: طلبت نورا من صالح ورجاله توزيع سلاح لأنصار المؤتمر وللمواطنين ليشاركوا في المعركة ويدافعوا عن أنفسهم وبيوتهم، رد الرجل: ما بش معنا لا سلاح ولا مونة (ذخائر). المخزونات الضخمة من الذخائر والأسلحة الحديثة والمتطورة التي كدّسها وخبأها والمعسكرات التي بناها طوال ثلاثة عقود باتت في قبضة الحوثيين المتعطشين لخلع رأسه ووأد “الفتنة” التي خطط لها. السلاح الذي جمعه لحماية العرش بات بيد عدوه.

تضيف: بعض الحاضرين وهم قادة الصف الأول في المؤتمر أصابتهم الصدمة، الحزب الذي حكم اليمن 33 عاما ليس في خزائنه سلاح ولا مونة لحماية زعيمهم ورقاب أعوانه. تقول نورا أنها كانت تعتقد أن صالح قادر على إخراج الحوثيين من صنعاء، أنت اللي دخلّتهم وأنت اللي عتخرجهم. قالت له. أجاب: “مش قادرين، كل شيء بيدهم” في إشارة إلى الحوثيين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *