اتفاق بين «فيفبرو» و«فيفا» لصالح اللاعبين ضد الأندية المُتعثرة ماليًا

اتفاق بين «فيفبرو» و«فيفا» لصالح اللاعبين ضد الأندية المُتعثرة ماليًا
اتفاق بين «فيفبرو» و«فيفا» لصالح اللاعبين ضد الأندية المُتعثرة ماليًا

ستسحب النقابة العالمية للاعبين المحترفين (فيفبرو) شكواها المرفوعة الى المفوضية الأوروبية بشأن نظام انتقالات اللاعبين، بعد التوصل لاتفاق مع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) يقدم ضمانات جديدة للاعبين، بحسب ما أعلن الطرفان الاثنين.

وتوصل الاتحاد الدولي والنقابة والرابطة الاوروبية للاندية والنقابة العالمية لرابطات كرة القدم، في إشراف لجنة شركاء الفيفا التي تضم الاتحادات القارية والوطنية والفاعلين في كرة القدم الاحترافية، الى الاتفاق الذي سبق التطرق اليه في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وبموجب الاتفاق، سيتم اعتماد قواعد جديدة تهدف الى "توحيد حل النزاعات بين اللاعبين والاندية خصوصا ما يتعلق بالاجراءات المتعلقة بإجراءات السداد المتأخرة".

وبحسب مصادر متطابقة، سيصبح في إمكان اللاعب - بموجب الاتفاق الجديد - ترك ناديه في حال عدم تقاضيه راتبه لشهرين. كما يمكنه القيام بذلك في حال حدوث تعديلات جوهرية في عقده.

كما ينص هذا الاتفاق الذي تم التوصل اليه بعد مفاوضات دامت 18 شهرا، على اجراء جديد يهدف الى "منع التصرفات التعسفية للاطراف مثل ان يجبر ناد اللاعب على التدرب وحده"، بحسب بيان النقابة.

وإضافة الى ذلك، تم اتخاذ تدابير للتعجيل بحل النزاعات.

وتهدف هذه التدابير إلى منع وتفادي الممارسات التعسفية السائدة في بعض البلدان مثل تركيا وقبرص. وأمام الأجور غير المدفوعة، قام اللاعبون المحترفون بإضرابات في بلدان مختلفة خلال العقد الماضي، لا سيما في الأرجنتين وتشيلي واليونان والإكوادور وبيرو.

وبحسب الفيفا، فإن نظام الانتقالات سيعرف أيضا "تعديلات" وسيتم إنشاء مجموعة عمل "مسؤولة عن تحليل معمق للنظام".

ونتيجة لهذه الالتزامات وتنفيذا لهذا الاتفاق، ستقوم "فيفبرو" التي أعربت عن رضاها "على روح التعاون الجديدة التي أظهرها الفيفا ورغبته في الاستماع لمخاوف اللاعبين"، بسحب الشكوى المقدمة في أيلول/سبتمبر 2015 أمام المفوضية الأوروبية، بحسب البيان.

وكان النقابة اعتبرت في شكواها ان "نظام الانتقالات يمنع الأندية من المنافسة في السوق بشكل عادل للحصول على المواهب الرياضية، ما يضر بمصالح اللاعبين والفرق المحترفة".

وكانت النقابة تنوي بالتالي وضع حد لـ"جنون سوق الانتقالات، لخير اللعب، وجميع اللاعبين، والاندية والمشجعين".

كما كانت النقابة طلبت من المفوضية الأوروبية في آب/أغسطس التحقيق في المبالغ التي تم دفعها لانتقال البرازيلي نيمار من برشلونة الاسباني الى باريس سان جرمان الفرنسي (222 مليون يورو). وكانت النقابة تأمل في تسليط الضوء على "تدفق الأموال عن طريق تعويضات الانتقالات داخل الأراضي الأوروبية من أجل فهم تأثيرها على التوازن التنافسي في المنطقة".

تخلي نبض حضرموت مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر.
المصدر :الاهرام سبورت