أخبار عاجلة
الربيعة: تطوير المراكز الصحية يحتاج وقت وجهد -

استبدال مشرف تقنية الفيديو في ألمانيا يُنذر بإلغاء التقنية

استبدال مشرف تقنية الفيديو في ألمانيا يُنذر بإلغاء التقنية
استبدال مشرف تقنية الفيديو في ألمانيا يُنذر بإلغاء التقنية

استبدل المشرف على تقنية الإعادة بالفيديو في الدوري الألماني لكرة القدم هلموت كروغ، أمس الاثنين على خلفية اتهامات بالتلاعب بالمباريات، وسط تزايد المطالبات بإلغاء الاستعانة بهذه التقنية التي تختبر للمرة الأولى هذا الموسم في البوندسليغا.

ويتم اختبار ما يعرف بحكم الفيديو المساعد في كل من الدوري الألماني والإيطالي هذا الموسم بهدف الحد من الأخطاء التحكيمية، في حين لم يتخذ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعد قراره بشأن استخدام هذه التقنية في نهائيات مونديال روسيا 2018.

وطبقت هذه التقنية للمرة الأولى في كأس القارات الصيف الماضي، وتحظى بدعم من رئيس الاتحاد السويسري جاني انفانتينو. الا ان هذه التجربة لم تلق استحسانا في الدوري الألماني، ووجهت الى مركز "كولن" المسؤول عن مراجعة اللقطات المثيرة للشك والتواصل مع الحكم الأساسي في الملعب، اتهامات باتخاذ قرارات مغلوطة.

ووجهت اتهامات حادة للمسؤولين عن تقنية الفيديو.

وأشارت صحيفة "بيلد" الى ان كروغ، المسؤول عن التقنية في مركز "كولن"، أثر مرتين على مجريات المباراة لمصلحة شالكه، الفريق الذي يشجعه، خلال مباراته في 28 تشرين الأول/اكتوبر مع فولفسبورغ (1-1).

وفي حين نفى كروغ الاتهامات، أقاله الاتحاد الالماني الاثنين وعين الحكم السابق لوتس ميكايل فروليخ بدلا منه. وتعهد الأخير بـ "شفافية في الاجراءات"، مضيفا "بالنسبة إلي، المهم ان يحافظ الحكم على دوره المسؤول على أرض الملعب واللاعبين، وان يثق به المشجعون".

واستنادا الى اللافتات التي رفعت في العديد من الملاعب خلال مباريات الدوري في عطلة نهاية الأسبوع، بدا واضحا أن المشجعين الألمان يريدون الاستغناء عن هذه التقنية.

وفي عددها الصادر الإثنين، انتقدت مجلة "كيكر" تقنية الاعادة بالفيديو واعتبرت أنه لم ينجم عنها سوى "الغضب، العقوبات، القرارات الخاطئة"، وذلك بصحبة صورة لحكم يرفع البطاقة الحمراء.

ولم يكن المدير الرياضي لفولفسبورغ شتيفن رويتر راضيا، ولم يخف امتعاضه بالقول "أعتقد أنه لدينا الأشخاص الخطأ في كولن".

واتهم كروغ بالتدخل مرتين في حالتي ركلة جزاء لمصلحة شالكه في المباراة التي جمعت الأخير بفولفسبورغ على ملعب "فيلتنس ارينا" في غيلسنكيرشن"، لاغيا القرار المتخذ من قبل حكم الفيديو ماركو فريتس.

ونفى كروغ الاتهامات، مؤكدا بأنه "كمشرف، لست مخولا التأثير أو الغاء قرارات حكام الفيديو المساعدين".

كما دافع فريتس نفسه عن كروغ، مؤكدا أنه "في كل الحالات التي تتم مراجعاتها في مركز الاعادات في كولن، فإن قرار التدخل يتخذ من قبل حكم الفيديو المساعد (أي فريتس في حالة تلك المباراة)".

أضاف "هذه كانت الحالة في مباراة شالكه ضد فولفسبورغ".

وكان الاتحاد الالماني للعبة دعا الأسبوع الماضي الى مزيد من الاستخدام لتقنية الفيديو خلال المباريات وحتى وإن لم يرتكب الحكم الأساسي في الملعب أي خطأ واضح.

الا ان هذه المطالبة لاقت احتجاجا كبيرا من الأندية، وبينها بوروسيا مونشنغلادباخ الذي اعتبر على لسان مديره الرياضي ماكس ايبيرل أن ما دعا اليه الاتحاد الألماني "كارثي"، مضيفا "لا يجب أن نحتاج الى مساعدة الفيديو إلا في الأوضاع الحاسمة جدا في المباراة".

ولم يكن موقف مدرب بايرن ميونيخ يوب هاينكس مغايرا، اذ شدد على ضرورة ألا يحيد الحكم الأساسي كثيرا عن عملية اتخاذ القرارات في أرضية الملعب، مضيفا "لا يجب استشارة الفيديو إلا في المواقف الصعبة جدا. لا يجب تمييع كرة القدم".

من جهته، توقع مدرب مونشنغلادباخ ديتر هيكينغ الاستغناء عن هذه التقنية بعد العطلة الشتوية التقليدية التي تبدأ قبل عيد الميلاد، مضيفا "تقنية حكم الفيديو المساعد جيدة لكرة القدم لكني أجرؤ على القول بأنه سيستغنى عنها في العطلة الشتوية. إنها في مرحلة اختبارية، لكن يبدو أننا نفعل كل شيء ممكن لكي تفقد اي فرصة (للاستمرار)".

ويتذمر المشجعون من أن التقنية تؤثر على سلاسة سير المباريات، لأن الاعادة تستغرق دقائق أحيانا، ما يؤدي الى تململ الجمهور عندما يعطي الحكم الأساسي الإشارة بأنه تتم مراجعة الحادثة عبر حكم الفيديو المساعد.

وكانت مباراة الأحد بين فولفسبورغ وضيفه هرتا برلين (3-3) أفضل مثال لأنه تم الغاء هدفين لصاحب الأرض في الشوط الأول بعد الاحتكام الى مركز "كولن"، ما أثار حفيظة الجمهور.

وأشار مدرب هرتا برلين المجري بال دارداي أنه "كان هناك الكثير من الانزعاج في المباراة بسبب حكم الفيديو".

ورأى صانع الألعاب الدولي السابق شتيفن افنبرغ انه على الدوري الألماني اعتماد نموذج دوري كرة القدم الأميركية ("ان أف أل") حيث يفسر الحكم للجمهور بوضوح القرار الذي اتخذه.

وأضاف "ينبغي أن يكون دوري كرة القدم الأميركية نموذجا يحتذى به، ففي الموسم المقبل، ينبغي على الحكم، بغض النظر عن الوضع، أن يتكلم بإيجاز مع المشجعين. قد يستغرق الأمر خمس ثوان فقط لتهدئة حوالى 70 الف شخص".

ويعد رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل من القلائل الذين يشجعون استخدام الفيديو المساعد في المانيا، وأكد في تصريحات سابقة انه لا يزال "مقتنعا بالمشروع. بمجرد أن يحدد الجميع أدوارهم بوضوح والالتزام بها، أنا متأكد من أنه (الفيديو المساعد) يمكن أن يكون شيئا جيدا جدا بالنسبة لكرة القدم".

تخلي نبض حضرموت مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر.
المصدر :الاهرام سبورت